.
.
.
.

هل ارتفعت حقاً الحرارة لـ50 درجة في الرياض؟

نشر في: آخر تحديث:

تباينت ردود أفعال سكان #الرياض حول ارتفاع #درجات_الحرارة التي لامست الـ50 درجة مئوية هذه الأيام، بين مكذّب لصحة درجات الحرارة المعلنة رسمياً والتي لا تتخطى الـ49 درجة مئوية، وبين مطالب بضرورة إيجاد حلول إما بتغيير ساعات العمل إلى مسائية أو تجزئتها إلى صباحي ومسائي.

من جانبه، أوضح الراصد الجوي عبد العزيز المقيطب أن #هيئة_الأرصاد وحماية البيئة تقوم برصد #الحرارة يومياً في مختلف مناطق #السعودية بأسلوب علمي عالمي. ويتم ذلك من خلال تسجيل درجة حرارة هواء الجو في حظيرة الرصد عند الساعة الثالثة عصراً لدرجة الحرارة العظمى من خلال صندوق يسمح بمرور الهواء في منطقة الظل، من خلال مقياسين أحدهما بالزئبق والآخر عبر جهاز بقياس الحرارة مع رطوبة الهواء.

وقال مدير عام بيئة العمل بوزارة العمل المهندس علي الغامدي إن وزارة العمل تتعامل مع حرارة #الطقس وصعوبة المناخ من خلال قرارين وزاريين لم ينص أي منهما على درجة حرارة معينة يتوقف عندها العمل.

وينص القرار الأول على ضرورة إيقاف العمل تحت أشعة الشمس من الـ12 ظهراً حتى الساعة الثالثة ظهراً خلال ثلاثة أشهر فصل الصيف (من منتصف شهر يونيو/حزيران حتى منتصف شهر سبتمبر/أيلول). أما القرار الثاني فينص على ضرورة توقف العمل عند حلول الظروف المناخية الصعبة، مثل الغبار الشديد أو السيول والفيضانات والظروف المناخية الصعبة الأخرى.

وأوضح الغامدي أن الوزارة لديها فرق رقابية تتجاوب سريعاً مع البلاغات التي ترد الوزارة إلكترونياً أو خطياً للوقوف على المخالفات الخاصة ببيئة العمل، ومن ثم إيقاع العقوبة على صاحب العمل الذي يثبت تجاوزه لأنظمة وتعليمات وزارة العمل.

والتزمت وزارة الخدمة المدنية الصمت تجاه الاتصالات المتكررة التي قامت بها "العربية.نت" خلال الأيام الماضية لمعرفة ما إذا كان هناك أي تنظيم للعمل في الميدان صيفاً، أو في ظل الظروف المناخية الصعبة.