تأثير السعر الصافي على تقدير قيمة البترول

أنور أبو العلا
أنور أبو العلا
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في مقال الأسبوع الماضي تكلمنا عن الدور المحوري الذي يلعبه معدل الخصم في تقدير القيمة الحالية لاحتياطيات البترول تحت الأرض. في هذا المقال سنتكلم عن دور السعر الصافي (وهو لا يقل أهمية عن معدل الخصم) الذي يلعبه في تقدير قيمة احتياطيات البترول.

المقصود بالسعر الصافي هنا هو متوسط سعر البترول المتوقع لطوال سنوات عمر البترول مطروح منه متوسط جميع التكاليف لنفس الفترة. ثم يُطرح منه معدل الضريبة الذي تفرضه الحكومة على الدخل الصافي للشركة وهكذا نحصل على مصطلح السعر الصافي.

لو ضربنا السعر الصافي بعدد البراميل المنتجة في السنة الواحدة نحصل على ما يسمى: التدفق النقدي الحر (free cash flow) لهذه السنة. هكذا نرى أن السعر الصافي يلعب الدور المحوري الثاني ان لم يكن الأول الى جانب معدل الخصم لتقدير القيمة السوقية لاحتياطيات البترول.

معظم الجهات التي قدرت ونشرت قيمة أرامكو السوقية افترضت أن متوسط السعر الجاري (الاسمي) على مدى عمر البترول هو 75 دولارا للبرميل (أنظر تقرير رايستاد الذي قدر قيمة أرامكو 1.4 تريليون دولار بعد خفض معدل الضريبة الى 50%). وبإجراء بعض الحسابات البسيطة نجد أن متوسط السعر الصافي وفقا لتقدير هذه الجهات هو حوالي 30 دولار للبرميل.

بينما وفقا لتقديري أنا لقيمة أرامكو السوقية فإن متوسط السعر الصافي هو 150 دولارا للبرميل. السؤال الوجيه الذي سيوجهه القارئ هو: كيف قدرت أنا متوسط السعر الصافي 150 دولارا، أي خمسة أضعاف متوسط السعر الصافي البالغ 30 دولار للبرميل حسب الجهات الأخرى.

إذا عُرف السبب بطُل العجب. لا يوجد نوع من السحر أو الشعوذة أو حتى مجرد المبالغة. بل هي لغة الواقع بالحساب والأرقام. سنناقش خطوة بخطوة الفروقات كالتالي:

أولا الضريبة: السعر الصافي البالغ 150 دولار للبرميل لا يوجد عليه ضريبة (أي أن معدل الضريبة صفر) لأن الحكومة هي المالكة للبترول فحتى لو فرضت ضريبة على الأرباح فإن مبالغ الضريبة ستعود لها كدخل صافي ضمن ايرادات الميزانية. بينما لو خصمنا الضريبة (كما فعل رايستاد كمثال) فإن تقديري للسعر الصافي سينخفض الى 60 دولارا بدلا من 150 دولار.

ثانيا تقدير متوسط السعر: لقد افترضت الجهات الأخرى ان متوسط سعر البترول في المدى الطويل (من عام 2017 الى سنة نضوب البترول) لن يزيد على 75 دولار للبرميل. وهذا بالتأكيد غير واقعي لأنه يفترض أن السعر الحقيقي (بعد خصم التضخم) للبترول سينخفض الى 40.84 دولارا للبرميل عام 2041 (بعد 25 سنة) وهو عام النضوب الذي افترضوه لبترول أرامكو.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.