.
.
.
.

حجّ الوالدة المقعدة.. منافسة من نوع آخر في باكستان

نشر في: آخر تحديث:

فاز شاب باكستاني على أشقائه الأربعة بكسب مرافقة والدته في العقد الثامن من عمرها، إلى الحج بعد أن تنافسوا لجمع النفقات، حيث استطاع أخيراً أن يساهم في قدومها للمشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج.

وكان الشاب نقيب صائب زهرا، يتنافس مع أشقائه الخمسة ليكسب بر والدته منذ نحو عشر سنوات على جمع نفقات الحج لها، ليتمكن أخيراً من ذلك، بحسب صحيفة "اليوم". وقال الحاج: "كنت أنا وأشقائي الخمسة نعمل ونكد في جميع المهن، التي نستطيع العمل بها طوال 10 سنوات لنجمع المال الذي يكفي لقدوم والدتي المقعدة، وتحقيق حلمها لأداء فريضة الحج مع الذي يستطيع توفير المال الكافي أولاً، وكنت ولله الحمد أول من استطاع توفير المال للحملة، الذي بلغ ما يعادل 10 آلاف دولار أميركي، لأكسب بر والدتي، وآتي معها للمشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج".

وأضاف الحاج نقيب أن رحلتهم إلى السعودية كانت ميسرة، بدأت بزيارة مسجد المصطفى في المدينة المنورة، حتى أتوا إلى مكة المكرمة وكانت والدته في ذهول من المناظر المهيبة عند دخولهما للحرم المكي الشريف وجسر الجمرات، الذي وصفه بـ"تحفة معمارية".