يا ضيوف الرحمن أنتم في قلوبنا

محمد سالم الغامدي
محمد سالم الغامدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يامن تشرفتم بحمل وسام ( ضيوف الرحمن ) وتشرفتم أيضاً بتلبية نداء أبيكم إبراهيم عليه السلام الذي لبى نداء ربه حينما قال سبحانه : ( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير ، ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق ).

كما تشرفتم بزيارة أطهر البقاع بيت الله الحرام وكعبته المشرفة والمشاعر المقدسة بأم القرى مكة المكرمة وطيبة الطيبة التي يسكن في ثراها جسد أطهر الخلق وأشرفهم ومصطفى الرب نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم فلكم الحق أن تتزينوا وتفاخروا بذلك الشرف العظيم الذي يسَّره لكم رب العالمين الرحمن الرحيم والذي سيمنحكم بإذن الله قبل العودة الى أوطانكم أغلى وأثمن وأطيب الهدايا الربانية والتي تهفو وتتوق اليها كل نفس بشرية وهي مغفرته وعفوه سبحانه حتى تعودوا كيوم ولدتكم أمهاتكم وفي مقابل ذلك الشرف العظيم الذي نلتموه نلنا نحن أبناء هذا الوطن العظيم الكريم قيادة وشعباً شرف خدمتكم وضيافتكم ويحق لنا أن نفاخر بهذا الشرف العظيم الذي اختصنا به رب العالمين وندعو الله أن يتقبل منا كل ما نقوم به لخدمتكم فأنتم أيضاً ضيوفنا وتسكنون قلوبنا فهذا قدرنا الذي شرفنا الله جميعاً بمعايشته كل عام فلا تنسونا من دعواتكم الطيبة المباركة ولا تنسونا أيضاً من الكلمة الطيبة عند عودتكم الى بلادكم سالمين غانمين بإذن الله واعذروا من قصر منا في خدمتكم فالعفو عند المقدرة فكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون .

ياضيوف الرحمن ويا ضيوفنا ستبقى هذه البلاد الطاهرة تحمل شرف خدمتكم كما حملت شرف منطلق الرسالة المحمدية وستسعى دوماً حكومة وشعباً في كل عام لتقديم وتحسين كل الخدمات لكم لتنعموا بالراحة والطمأنينة بالرغم من محاولات البعض من المارقين أو الحاقدين الى المناداة ببعض الشعارات الناشزة الفاسدة والحاقدة لكن ستبقى هذه البلاد تقوم بدورها الذي شرفها رب العباد به وستقدم لضيوف الرحمن وضيوفها الخدمة الواجبة دون منة وسوف نكون جميعاً حكومة ومؤسسات وشعباً سعيدين بتلقي ملاحظاتكم ومرئياتكم التي قد تخبو عن مسؤول وسوف نسعى للأخذ بها فالهدف الأسمى أن تنال خدماتنا رضاكم وسعادتكم فتقبل الله منكم حجكم المبرور بإذن الله وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .

ويقيني أن ما دونته في هذه الخاطرة الترحيبية المتواضعة من قيم فاضلة يتمثل بها كل مسؤول وكل مواطن دون تخصيص من مواطني المملكة العربية السعودية التي شرفها الله تعالى بخدمة ضيوف الرحمن فهذا ماجبل عليه أهل هذه البلاد الطيبة الكريمة وما اكتسبوه من السلوك النبوي الشريف .

وفي الختام أسال الله الحي القيوم السميع العليم الرحمن الرحيم أن يغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات وأن يؤلف بين قلوبهم وينصر المؤمنين المستضعفين المظلومين في سائر بلاد المسلمين يارب العالمين ،اللهم رد عنهم كيد الكائدين وآمنهم في دورهم . والله من وراء القصد.

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.