.
.
.
.

واااصل ...!!

إبراهيم علي نسيب

نشر في: آخر تحديث:

البريد يتطور بطريقة لافتة والحقيقة أن تطوره هو أمر مفرح وفي غاية الأهمية وكل الدول المتحضرة تفاخر بأن لديها منظومة بريد متكاملة تمنح وتقدم لمواطنيها أفضل الخدمات وبخيارات متعددة ، وهو ما نشهده اليوم في عالم البريد حيث تعاملت مع واصل وأذهلني بجد ما يقدمه من خدمات جميلة ومتطورة ومن يصدق أن تصلك الطرود البريدية إلى منزلك ويتواصل معك العاملون بأسلوب حضاري أسعدني جداً ..

لكن في المقابل اكتشفت من خلال حديثي مع أحدهم أنهم يعانون كثيراً ومن كثير ،ومن خلال وقوفي على مكاتب البريد الشاحبة والمؤثثة بالتعب والعناء وبطريقة - للأسف- لا تمنح العاملين الراحة النفسية للإبداع ،وأملي في أن تتحرك الإدارة الى ما يهم الإنسان الذي يعمل في البريد خاصة وأن بيئة العمل هي من أهم عوامل زيادة الإنتاجية إضافة الى معاناتهم مع الأجهزة الإليكترونية القديمة جداً وهي من نوع « باركيون» وهي أجهزة أكل عليها الدهر وشرب ، أجهزة يقول عنها العاملون أنفسهم بأنها متعبة جداً وأن التعامل معها هو نوع من الشقاء ، وقد حدثني أحدهم عنها وعن كيفية قتلها وقته وتعطيله عن أداء المهمة كما يحب...،،،

أعرف جيداً أن مكاسب البريد ليست تلك التي كنا نعرفها بل زادت لتصل لحجم المليارات بسبب زيادة الطلب على البريد وهنا يكون الواجب الأول على ادارة البريد هو أن تنفق على البريد بسخاء وتمنح العاملين كل ما يعينهم ويحفزهم على أداء العمل بروح مبدع يعرف أنه في عيون الإدارة الحريصة على تطويره وإسعاده بكل الطرق ذلك لأن الإنسان هو أهم عناصر النمو وأن العناية به هي النجاح والطموح والفرح والحضارة والصدارة .. أتمنى أن تصل هذه الرسالة بوضوح للمسئولين عن البريد ...لأرى مكاتب البريد الفخمة المزودة بكل ما يليق بإنسانها النبيل وموظفيها الموقرين الذين يستحقون كل التقدير ...،،،

( خاتمة الهمزة) ... الإنسان هو من يصنع النجاحات والإبداعات والألق ولا أجمل عندي من الاستثمار في الإنسان ... وهي خاتمتي ودمتم .

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.