.
.
.
.

لماذا فشلت حملات مكافحة الفساد بالسعودية سابقاً؟

نشر في: آخر تحديث:

أجاب ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عن سؤال لماذا فشلت حملات #مكافحة_الفساد في المملكة سابقاً في حوار مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وكانت الحكومة قد شنت أكثر من "حرب على الفساد" لكنها فشلت تقريباً، وذلك "لأن جميع تلك الحملات بدأت عند الطبقة الكادحة صعوداً إلى غيرها من الطبقات المرموقة"، على ما جاء في #محمد_بن_سلمان، موضحاً أن كل من اشتُبه به سواءً كان من أصحاب المليارات أو أميراً فقد تم القبض عليه ووضعه أمام خيارين: "لقد أريناهم جميع الملفات التي بحوزتنا، وبمجرد أن أطلعوا عليها، وافق ما نسبته 95% منهم على التسويات"، الأمر الذي يعني أن عليهم دفع مبالغ مادية أو وضع أسهم من شركاتهم في وزارة المالية السعودية.

وأضاف: "استطاع ما نسبته 1% من المشتبه بهم إثبات براءتهم، وقد تم إسقاط التهم الموجهة لهم في حينها. وقرابة 4% قالوا إنهم لم يشاركوا في أعمال فساد. ويُعتبر النائب العام، بموجب القانون السعودي، مُستقلًا. فلا يمكننا التدخل في عمله، ولا أحد سوى الملك يستطيع إقصاءه، ولكنه هو من يقود العملية الآن. ولدينا خبراء من شأنهم ضمان عدم إفلاس أي شركة من جراء هذه العملية"، على ما قال الأمير.