الواجهة البحرية .. ليس هناك ما يدعو للقلق

سهيل بن حسن قاضي
سهيل بن حسن قاضي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

مكاسب تترى تحققها محافظة جدة خلال السنوات الماضية تمثلت في تدشين مشاريع مختلفة منها مشاريع الجسور والأنفاق التي أسهمت في فك الاختناقات المرورية إضافة إلى مشاريع إنشاء الحدائق وممرات المشاة التي أضحت متنفساً حقيقياً لأهالي جدة. سعدت كغيري ممن حضر تدشين المرحلتين الرابعة والخامسة من الكورنيش الشمالي برعاية وحضور سمو أمير المنطقة وسمو محافظ جدة وسمو نائب أمير المنطقة، لقد بدا معالي أمين جدة مبتهجاً وهو يرى ورجاله في الأمانة كيف تحقق الحلم الذي تم رسمه على الخرائط إلى حقيقة ماثلة للعيان وبأدق التفاصيل مشكلاً بذلك إضافة جديدة إلى معالم تطوير عروس البحر. لقد أكد معالي الأمين بأن جدة أرض خصبة لدعم الرؤى التنموية والاقتصادية وتعزيز النمو الاجتماعي والاقتصادي للوطن والمواطن، وأن الأمانة ستشجع المبادرات والمقترحات التي تساهم في العملية التنموية والاستفادة من كافة الأفكار والرؤى المطروحة بما يسهم في تطويرهذه المدينة الجاذبة والاستفادة من التجارب السابقة لتحقيق جدوى تنموية واستثمارية تنسجم مع رؤية البلاد.

الذين أتيحت لهم الفرصة للمشي 4,2 كيلو في الكورنيش الجديد أو عبر استخدام عربات الجولف التي كانت متاحة يوم الافتتاح سوف يتمكن كل واحد منهم من رؤية المنظور العام للمشروع الجميل العالي الجودة ويلمس بالفعل دقة التنفيذ بدءًا من ساحة النورس ثم جسر المشاة الذي ينقلك من الساحة إلى شارع فيصل بن فهد بطول 650 متراً وبه ثلاثة منحدرات للصعود لاستخدام المشاة، ومن العناصر..مطاعم، نوافير تفاعلية، مواقف للسيارات، مناطق للجلوس، مسطحات خضراء، أكشاك، مجسم للنورس وألعاب الأطفال المتنوعة فضلاً عن دورات المياه الذكية.هناك ساحة سميت بساحة الأصداف ربما لاحتوائها على التشكيلات المستوحاة من الأصداف، يليها ساحة التوحيد التي تم تطويرها وتزويدها بالنوافير والمظلات وبعض الألعاب، هناك ساحة للرمال وقد تم تخصيصها لأول مرة للسباحة على مساحة 50 ألف مسطح مزودة بأبراج للمراقبة والخدمات الضرورية والترفيهية. عشاق الصيد كان لهم أيضاً نصيبهم فخصصت لهم سقالة للصيد ورصيف جميل والخدمات المصاحبة، أما ساحة الخليج حيث البحيرة الصناعية التي تحتوي على أطول نافورة تفاعلية في مشروع الواجهة البحرية وكل زيارة للواجهة البحرية الجديدة تكشف المزيد والمزيد.

هنيئاً لسكان جدة وزوارها هذا الإنجاز الترويحي الهام، والشكر والامتنان إلى كل أولئك الرجال الذين تمكنوا من جعل الحلم حقيقة ماثلة للعيان والتنفيذ بالجودة العالية، وشكر خاص للشركة التي نفذت المشروع وفقاً للمواصفات التي رسمتها أمانة جدة، كما أن الحفاظ على ما تم إنجازه مسؤولية مشتركة بين كل المواطنين. وفي ظني لا يوجد عاقل يمكن أن يعبث بأي عنصر من عناصر هذا المشروع الترفيهي في ظل الرقابة الإلكترونية وفي ظل الوازع الأخلاقي لرواد الواجهة البحرية وبالتالي فليس هناك ما يدعو للقلق.

*نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.