.
.
.
.

أعذار غير مقبولة لمن يسيئون للسعودية

جاسر عبد العزيز الجاسر

نشر في: آخر تحديث:

كلما حصل إجراء أو صدر قرار أو تصرف مسيء لإحدى الدول العربية تنظم حملة إساءات مركزة باتجاه المملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها، وكأن المملكة هي التي دفعت من اتخذ القرار أو ارتكب الإساءة إلى ذلك الفعل.

حملات إساءة منظمة وصلت إلى حد أصبح السعوديون ينفرون ومستاؤون من الجهات والمجتمعات التي تشن تلك الحملات والتي تلبس أشكالاً عديدة منها التظاهرات واللقاءات التلفزيونية والتصريحات وبعد التوجه لتوظيف الوسائل الإلكترونية تكونت خلايا تخصصت في الإساءة للمملكة قيادة وشعباً.

وبعد أن تجيش جيوش المسيئين الذين تم شراؤهم وتجنيدهم كمرتزقة، يظهر علينا مسؤولو الدول والمجتمعات التي استغلت أبناءها للإساءة إلى المملكة، مبررين ما ارتكبه أبناؤهم بأن من يحرك هؤلاء المستأجرين للإساءة للمملكة وقيادتها جهات معروفة وهي تابعة وتحركها جماعة الإخوان والنظام الإيراني ودول إقليمية في مقدمتها دولة قطر التي أصبحت «الصندوق» الذي يمول حملات الإساءة.

أولائك المسؤولون الذين يبررون ما تشهده مدنهم وشوارعهم من إساءة وشتم للمملكة وقادتها، وما يتفوه به بعض من المحسوبين على دولهم، بأنهم مرتزقة تابعون للإخوان وملالي إيران وقطر، والغريب أن هؤلاء المسؤولين الذين لا يجدون غير هذا العذر ينتمون إلى مجتمعات تصنف وتعد من المجتمعات التي يقولون عنها مجتمعات مثقفة وأنها تتابع ما يجري حولها وفي بلدانها وتعرف من الذي يقف إلى جانب بلدانهم ومن الذي يستغلهم لتحقيق أطماعه.

اللبنانيون والفلسطينيون من بين المجتمعات التي يجد فيها من يسعى إلى الإساءة إلى المملكة «مرتزقة» جاهزين للقيام بما يطلب منهم بعد دفع المقسوم. وهؤلاء المسيئون معروفون ويمكن تشخيصهم ومنعهم من القيام بأعمال تضر ببلدهم ومن يظهر لتبرير أعمالهم وشرح مواقفهم وأنهم تابعون للإخوان وإيران وقطر، يستطيع أن يوقفهم عند حدهم، وإذا كان من يظهر ويبرر مثل هذه الإساءات يعتقد أن المملكة وبالخصوص الشعب السعودي يمكن أن يقبل مثل هذه الأعذار الواهية وأن يستمر السكوت والتسامح كما يقوم به المرتزقة المعروفون للسلطة الفلسطينية والدولة اللبنانية، فإنهم واهمون، لأن السعوديين ببساطة أصبحوا لا يقبلون أن يحملوا أخطاء الآخرين الذين يريدون أن ينصبوا أنفسهم أوصياء على السعوديين الذين يعرفون تماماً الفصل بين ما يقوم به المرتزقة والقابلون للشراء وبين القضايا التي تهم جميع العرب والمسلمين، فالقضية الفلسطينية تظل القضية المركزية والأساسية في ضمير الشعب السعودي، وحماية لبنان والحفاظ عليه عربياً لن يتخلى عنها السعوديون رغم كل الإساءات مع التأكيد أن لدى السعوديين أكثر ممن استأجروهم، وقادرون على لجم أفعالهم وبلا حاجة إلى استئجار عميل، وتابع، فقط تحسن كيف تتعامل مع من يستحق الدعم والمساعدة، والفطن يفهم هذا.

* نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.