.
.
.
.

هل تنبأ مسلسل "سيلفي" بمقتل القاضي الجيراني؟

نشر في: آخر تحديث:

تناولت الدراما #السعودية قضايا #الإرهاب والتطرف بتصور واقعي يجسد المشهد بكل تفاصيله المريرة ودخل صناع الدراما في حقول ألغام تلك الجماعات بجرأة وشجاعة فضحت وقزمت الفكر الذي يتحرك في إطاره المغرر بهم من الفئة الضالة وأربابهم من مسيري هذه الجماعات، ولعله تلوح في أذهانكم الآن اللقطة الأخيرة المؤثرة من حلقة "بيضة الشيطان" للكاتب خلف الحربي في مسلسل "سيلفي" عندما استل المغرر به سكيناً لينحر والده وصنف البعض هذا المشهد بأنه في سياق التضخيم والمبالغة وما هي إلا أيام حتى فجع المجتمع بإقدام داعشي على قتل خاله، وبعدها أقدم داعشيان على نحر والدتهما بدم بارد.

مشهد من سيلفي
مشهد من سيلفي

وقبيل ساعات أعلنت وزارة الداخلية السعودية تفاصيل مقتل رجل الدين الشيعي محمد الجيراني على يد مختطفيه (من نفس طائفته) لتعود الذاكرة الدرامية إلى مشهد مشابه من حلقة "السوسة" بمسلسل "سيلفي" عندما تم قتل رجل دين شيعي وطني على يد أحد أبناء طائفته، هذه الحلقة للكاتب عبدالله بن بجاد الذي قال في حديثه لـ"العربية.نت": فكرة الحلقة كانت تقوم على تسليط الضوء على الإرهاب بالسعودية في شقه الشيعي، ولأول مرة يتم تناول هذا الموضوع في الدراما، وكانت محاولة لرصد المشهد وكل ما ذكر في الحلقة مبني على الحوادث والتوجهات الفكرية الموجودة على الأرض".

وتابع: "الصراع بين الخير والشر هو ما حاولنا تجسيده في حلقة #سيلفي، ونحن لم نتنبأ بمصير الشيخ الجيراني رحمه الله، ولكن هكذا تعمل الجماعات الإرهابية، هي ليس لها دين ولا أخلاق أو مبادئ تستبيح كل المحرمات، وتعادي الشيخ الجيراني بسبب اعتداله وعمق ولائه الوطني".

الشيخ الجيراني
الشيخ الجيراني

قتل الأقارب من أدبيات الجماعات المتطرفة

وذكر بن بجاد أن المتطرفين دائماً يكرهون المعتدلين بالذات لو كانوا رموزاً دينية أو ثقافية وغيرها على حد وصفه، مبيناً أن ماحدث في الجانب الشيعي هو مشابه لما حدث سابقاً من تنظيمي #القاعدة و #داعش.

ولفت بن بجاد إلى أن قتل الأقارب ورجال الدين يعتبر من أدبيات الجماعات المتطرفة من الإخوان المسلمين وصولاً إلى داعش.

وعن توجه الكتاب في السنوات الأخيرة لطرح هذا النوع من المواضيع علق بن بجاد: "من الضروري والأفضل أن يكون الكاتب ملماً بالمشهد وأطرافه وأفكاره وتوجهاته وكافة تفاصيله حتى يستطيع كتابة نص درامي متماسك، لا ينتقده أحد على عدم فهمه بالمعطيات الرئيسية"، واستدرك: "ولكن كتاب الدراما المحترفون يستطيعون الكتابة في كل فن وكل مجال، مع الوضع في الاعتبار أن الكتاب الذين يحترمون أنفسهم والمشاهدين لا بد أن يكونوا على إلمام بموضوع الدراما قبل الشروع في الكتابة".

عبدالله بن بجاد العتيبي
عبدالله بن بجاد العتيبي

وشدد الكاتب عبدالله بن بجاد على أن وسائل التعبير عن هذا الفكر تختلف باختلاف الشرائح المستهدفة، موضحاً أن المقال يستهدف قراء الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، بينما الدراما تستهدف شريحة أوسع بكثير كونها تستهدف المجتمعات، وتعرض القضية بأسلوب مشوق يدفع المشاهدين للمتابعة، وتصل الرسائل بأسلوب ناعم كونها تعتبر إحدى وسائل القوة الناعمة على حد وصفه.

الدراما السعودية ومكافحة الإرهاب

وحول وقوع الكاتب تحت ضغط وتفكيره بردة فعل الجمهور أثناء كتابة هذا النوع من الأعمال رد قائلاً: "بالعكس الكاتب يكتب للناس حتى تصل الرسائل التي يريدها ويسلط الضوء على ما يريد وبالتالي يجب عليه فهم الشارع والمتلقي العادي"، مضيفاً: "في أي عمل درامي هناك 3 شرائح مستهدفة يبحث العمل عن الوصول لها؛ الشريحة الأولى هي الفئة الموالية والتي ترفض الإرهاب ولديها موقف صارم ضده، والشريحة الثانية هي المعادية والموالية للإرهاب حيث يبحث العمل عن خلخلة مواقفها وقناعاتها، أما الشريحة الثالثة وهي الأكبر والمستهدفة هي الشريحة التي لم تحدد موقفاً صارماً من الإرهاب وهؤلاء يحتاجون أن يعرفوا التفاصيل وبعض الأشياء الصادمة التي تجعل موقفهم أكثر حسماً".

معتبراً في سياق حديثه بأن الدراما في السعودية ساهمت بشكل كبير في محاربة الإرهاب والتطرف وما تقدمه هو ما يجب أن يطرح ليسلط الضوء على الواقع البشع للإرهاب مع أن الدراما والحديث لابن بجاد لا تستطيع أن تعرض كل الجرائم و البشاعات احتراماً للمشاهد وللأسرة التي تتابع الشاشة.