.
.
.
.

تشييع الجندي مجرشي قبل زفافه بشهرين

نشر في: آخر تحديث:

استشهد الجندي أول عبدالعزيز بن علي مجرشي (22 سنة)، من منسوبي القوات البرية، في منطقة عسير، أول أمس (الأحد)، فيما كان على موعد قريباً، لعقد قرانه وزفافه على عروسه. وقد تم تشييع جثمانه، بعد الصلاة عليه في مدينة الرياض.

وأوضح عم الشهيد، محمد مجرشي لـ"العربية.نت" أن ابن أخيه، هو أكبر إخوانه الخمسة، والتحق بالعسكرية قبل عامين، وانتقل لمنطقة نجران حيث مقر عمله. وأضاف أن الشهيد عبدالعزيز مجرشي، خاطب منذ فترة، وكان مقرراً عقد قرانه على خطيبته، في شهر رجب القادم، إلا أن الشهادة في سبيل الله، كانت له أسرع.

صبر الأم وثبات وحزن وفخر

وأبان عم الشهيد أن "أم الشهيد" تلقت خبر استشهاد ابنها بكل صبر وثبات، وأنهم رغم حزنهم على وفاته، لكنهم يشعرون بالفخر في الآن ذاته، لأن ابنهم استشهد وهو يدافع عن تراب هذا الوطن.

وكان وكيل إمارة منطقة الرياض، الدكتور فيصل السديري، قد شارك في الصلاة على الشهيد مجرشي، عقب صلاة عصر أمس (الاثنين)، بجامع الراجحي، وبحضور عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.

تعازي خادم الحرمين وولي العهد

ونقل السديري، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، لذوي الشهيد.

كما أبلغ السديري أسرة شهيد الواجب، تعازي أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، ونائب أمير المنطقة، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

فيما شكرت عائلة الشهيد القيادة على تعازيها ومواساتها، داعية الله سبحانه وتعالى أن يحفظ البلاد ويديم عليها أمنها وأمانها واستقرارها في ظل قيادتها الحكيمة.