.
.
.
.

أول سعودية تعمل في محطة بنزين.. تروي قصتها للعربية.نت

مرفت بخاري وضعت لمسات "نسائية" على المكان لخدمة العائلات بشكل راق

نشر في: آخر تحديث:

عندما قررت #مرفت_بخاري أن تكون أول سعودية تعمل في #السعودية وفي الشرق الأوسط، تتميز بدقة الأداء وتقديم أعلى معايير الجودة والنظافة".

وكان الهدف من إنشاء المحطة التي تعمل بها بخاري "تقديم نموذج حي على أرض الواقع يحتذى به في محطات الوقود ومراعاة احتياجات الموظفين فيها.

‏وعن بداياتها، روت بخاري لـ"العربية.نت" أنها بدأت في كتابة الشعر والعمل في مجال الإعلام في إحدى المجلات، بعدها انتقلت للعمل في رئاسة تحرير صحيفة "مرايا" التي ما زلت ترأسها إلى الآن وتملكها.

وأوضحت بخاري أنها اتجهت للعمل في قطاع الإعلام أنه فتح أمامها مجال المعرفة والالتقاء بسيدات أعمال، مما جعلها تتجه لاحقاً لافتتاح مركز تجميل في مدينة الدمام.

وخلال عملها الإعلامي، تواصلت بخاري مطولاً مع طبيبة تعمل في "مجموعة الحقيل" حيث كانت تجري معها حوارات صحفية عن مجال التجميل النسائي وعن الخدمات التي تقدمها للمرأة السعودية في علاج مشاكل التجميل وما بعد الولادة.

هذه العلاقة فتحت أمام بخاري فرصة العمل كرئيسة للقسم الإعلامي في المجموعة والتي تضم مجموعة من الفروع في مجال التجميل وعلاج السمنة والجراحات التجميلية وتقويم الأسنان، إضافةً إلى التسويق و #محطات_الوقود.

وعن هذا الموضوع قالت بخاري: "من خلال هذه الانطلاقة، قمت باقتراح العديد من الأفكار الجديدة التي طورت من#المرأة_السعودية "أثبتت في كافة المهن والقطاعات التي أوكلت إليها تميزها وحبها للتميز والقدرة على العمل والإنجاز، فهي تملك القوة والرغبة في العمل".

وعن الصعوبات التي واجهتها، بينت بخاري بأنه "لا شيء صعب أمام الطموح والنجاح.. وكونك مؤمنة بقيمة العمل وفائدته للمواطنين ستهون أمامك كل الصعوبات وتتذلل، يكفي أن تسمعي دعوة مواطنة وهي تقول أكرمكم الله كما أكرمتم إنسانيتنا".