.
.
.
.

عيسى وأشواق.. قصة إنسانية وطبية واجتماعية مؤلمة

نشر في: آخر تحديث:

تفاعلت وزارة #الصحة_السعودية مع مأساة الطفلين عيسى وأشواق، المصابين بمرض الجلد الفقاعي، اللذين فقدا الأم و"الأب" الذي قتل والدتهما قبل ثلاث سنوات ودخل السجن.

الطفلان يقيمان في قرية لينة شمال #السعودية مع عائل قريب لهما. وأكدت "الصحة" دعمها وتكفلها بعلاج الطفلين.

وكان برنامج "أم بي سي في أسبوع" على قناة "أم بي سي" قد عرض قصة معاناة الطفلين، وأطلق هاشتاغ #أطفال _بلا _أطراف _بلا_والدين.

7 أبناء وظروف صعبة ورعاية مستمرة

وقال عائل الطفلين عيسى وأشواق، أبو عبد الرحمن السعدي لـ"العربية.نت"، إن لديه سبعة أبناء، وتعاطف مع الطفلين #لينة في توفير أدوية للطفلين من أماكن بعيدة، لكن المشكلة تكمن في أن #أطفال _بلا _أطراف _بلا_والدين، واصفين مأساة الطفلين بأنها قصة إنسانية وطبية واجتماعية مؤلمة، ومطالبين الجهات المسؤولة والجمعيات الخيرية والأطباء والمستشفيات والقادرين بدعم هذه الأسرة كل في مجاله، وتقديم المساعدة لرعاية "الطفلين" وعلاجهما، وداعين لهما بالشفاء والعافية.

يذكر أن #مرض_الجلد_الفقاعي يصيب الأطفال عند الولادة غالباً، نتيجة لخلل مناعي، وهو مرض نادر وغير معدٍ، لكنه قد يستمر مدى الحياة، ويحتاج للمداواة المستمرة فآثاره مؤلمة، إذ تظهر على الجسم بقع حمراء تتحول إلى فقاعات مائية كبيرة، وأحياناً دموية نازفة، كما قد يصاب الطفل بالإنيميا.