.
.
.
.

بعد رفقة 30 عاماً.. وفاة إمام ومؤذن مسجد معاً بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

اجتمعا 30 عاماً لخدمة مسجد سعد بن معاذ بالفواره بالرس، غرب منطقة #القصيم، وشاء القدر أن يفارقا الحياة في ليلة واحدة. إمام المسجد صالح بن خالد العريمة (54 عاماً) ومؤذن المسجد سالم بن سليمان العريمة (81 عاماً)، وتم الصلاة عليهما في مسجد الشايع بالرس، ودفنا في قبرين متجاورين.

وعلى ما قال فهد مبارك العريمة، أحد أقارب الإمام والمؤذن لـ"العربية.نت" فإن الفقيدين مشهود لهما بالعلم والصلاح وفعل الخير، وهما قريبان من قبيلة العريمة، والتي ترجع إلى قبيلة حرب، وأوضح فهد أن كليهما كانا يرقدان في #المستشفى لأسباب صحية، وتوفي صالح بمستشفى الرس، في حين توفي سالم بمستشفى بريدة.

من جهته أوضح خالد بن صالح العريمة، نجل الإمام، أن والده كان "يعاني من سرطان في الكبد من 3 سنوات، وبدأ المرض ينتشر في جسده، وكان يتلقى الرعاية الطبية في مدينة الملك فهد الطبية، وقبل 10 أيام أبلغني الطبيب بدنو أجل الوالد، ولن يعيش أكثر من شهر وفقاً لظروفه الصحية، ولم أخبره بما قاله الطبيب، إلا أنه كان يشعر بأنه في أيامه الأخيرة، وقبل 3 أسابيع من وفاته، جمعنا أنا وإخوتي وأخواتي، وأوصانا بالحفاظ على #الصلاة، واعتبرها براً له حياً وميتاً"، مضيفاً أن والده كان يعمل في العديد من الأعمال الخيرية، فهو أمين لصندوق الجمعية الخيرية بالفوارة.

والمؤذن "سالم العريمة" كان يرقد في المستشفى بسبب جلطة دماغية ودخوله في غيبوبة، ويقول ابنه عبدالله إنه منذ أن ولد وهو يرى والده وهو يؤذن في المسجد ولم يتخلف عن #الأذان إلا عندما أصيب بجلطة.