.
.
.
.

ولي العهد وترمب يناقشان باتصال هاتفي نشاط إيران المزعزع

نشر في: آخر تحديث:

أعلن #البيت_الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب بحث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في اتصال هاتفي بينهما أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وأضاف البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي و #ولي_العهد_السعودي ناقشا في حديثهما عدة ملفات مهمة، مثل مكافحة الإرهاب، وقضايا أمنية واقتصادية أخرى تهم الجانبين.

وأفاد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد بحث أيضاً في اتصال هاتفي مع ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، أنشطة #إيران ومكافحة الإرهاب.

ونوّه بيان البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي وجه الشكر إلى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في اتصالين هاتفيين على إلقائهما الضوء على السبل التي يمكن من خلالها لدول الخليج "التصدي بشكل أفضل لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار وهزيمة الإرهابيين والمتطرفين".

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا قد أدانت في بيان لها انتهاكات طهران للحظر المفروض على تصدير الأسلحة في اليمن.

وقال بيان مشترك للدول الأربع، إنها تدين عدم امتثال إيران لقرارات #الأمم_المتحدة، خصوصا قرار فرض حظر الأسلحة في اليمن الصادر عام 2015.

وأشارت الدول في بيانها إلى تشكيل طهران خطرا كبيرا على السلام في الشرق الأوسط.

وشدد البيان على ضرورة وقف إيران لكافة أنشطتها المزعزعة للاستقرار فورا.

من جانب آخر، عبر قائد القيادة المركزية الأميركية، جوزيف فوتيل، عن قلق بلاده من تهديد الحوثيين للملاحة الدولية في باب المندب، مؤكداً تعاون واشنطن مع #الرياض لضمان الملاحة في #باب_المندب.

وقال القائد العسكري الأميركي، جوزيف فوتيل، خلال جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي، إن أنشطة #إيران الخبيثة تشكل تهديدا لاستقرار المنطقة على الأمد البعيد.