.
.
.
.

نعناع المدينة.. صيت ورائحة واستخدامات "غير معتادة"!

نشر في: آخر تحديث:

نعناع المدينة المنورة "ماركة مسجلة" لدى الكثير من السعوديين، باعتباره أفضل أنواع #النعناع في المملكة، وما يملكه من انتشار واسع على مستوى الخليج العربي، ورغم ما حباها الله من منتجات زراعية أخرى، فإن زائر "المدينة" يحرص على حمل هذه النبتة إلى أهله وأقاربه.

ولهذه النبتة استخدامات "غير معتادة" وليست شائعة كثيراً منها استخدامها في طرد #الحشرات مثلاً.

يعرف نعناع المدينة بالعديد من الصفات، فهو ذو رائحة نفاذة وعطرية، وأكثر النباتات شعبية واستعمالاً، ويستخدمه أهل المنطقة كتوابل لبعض أطباق الطعام، وفي نكهة #الشاي، كما يستعملون النعناع المغربي الطازج منه، في طبق السلطة والتبولة، وتحضير بعض أنواع السندويتشات ويستعملون مسحوق أوراقه كأحد التوابل في تحضير بعض أطباق الطعام الشرقية.

مزارع النعناع في المدينة
مزارع النعناع في المدينة

وللنعناع مصطلحات خاصة لبيعه، مثل "الربطة" هي جزء من أربعة أجزاء تعرف بالشكة، والتي تتكون من 16 جزءاً يسمى "حزمة"، وتزيد أنواع النعناع والعطريات، التي يشتهر بها سوق المدينة عن ستة أنواع أشهرها، الحساوي نسبة لمحافظة #الأحساء، والمغربي والدوش والنمام والعطرة والحبق والورد.

مبارك المطلقة، مدير فرع وزارة الزراعة بمنطقة #عسير سابقاً، قال لـ "العربية.نت" إن المدينة المنورة أرض زراعية، تعتمد قديماً على مياه الأمطار، التي كانت تسقي المزارع، وتمتلئ بها الأودية لتجري معها أنهار مائية دائمة، وعلى ضفافها الزروع والنخيل، في حين تغيرت الحال وقلت الأمطار وجفت الأودية، فاعتمد المزارعون على آلات جلب المياه من جوف الأرض.

بيع نعناع المدينة في الأسواق الشعبية
بيع نعناع المدينة في الأسواق الشعبية

وأوضح أن السيدات لديهن عشق كبير لزراعة النعناع في مداخل المنازل، حيث تعتز المرأة #السعودية بخضرته، وتحب وجوده في بيتها، وتعتني به عناية خاصة.

فوائد النعناع

يعتبر النعناع من الأعشاب الطبية العلاجية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم، حيث يتميز باحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية المهمة للجسم، كالفيتامينات والمعادن والزيوت الطيارة، كما تتعدد استخداماته، حيث يدخل في تحضير الكثير من المشروبات كالعصائر، بالإضافة لبعض أنواع الأطعمة كأطباق اللحم وغيرها حيث يستخدم كنوع من التوابل.

النعاع والمستحضرات الطبية

ويدخل النعناع في العديد من الاستخدامات الطبية لصناعة #الأدوية، والمستحضرات الطبية، واكتشف حديثاً خاصية زيت النعناع الفلفلي المسمى تجارياً (كولبرمين) المضادة لنشاط مركب الكولين، ويشابه في عمله فعل مركب (الأتروبين) في تقليل حدوث تقلصات الأمعاء، ويستمر بعض الناس وخاصةً في ألمانيا، على استخدام الزيوت الطيارة من النباتات، كالمستخرج من أوراق النعناع في علاج المغص، وتخفيف حدوث التقلصات في الأمعاء، ويفيد بهذا الخصوص استعمال قطرات من مستخلص أوراق النعناع بالماء الساخن، بعد تبريده في تخفيف حدة المغص المعوي والتشنجات للأطفال الرضع، كما اكتشف العلماء فعالية الزيت المستخلص من نعناع بوليو في طرد أو تنفير الحشرات كالبعوض، ويستعمل بعض الناس أقراصاً خاصة مشبعة بهذا الزيت توضع داخل جهاز مزود بمسخن حراري، فيتطاير الزيت تدريجياً في الهواء فتهرب الحشرات من رائحته وتبتعد عن مكان خروجه.