.
.
.
.

فنان سعودي يعيد الأغنية الشعبية بأسلوب طربي جديد

نشر في: آخر تحديث:

استطاع فنان غنائي سعودي لم يتحاوز عمره الـ 23 عاماً، أن يكوِّن قاعدة جماهيرية كبيرة من خلال تقديمه أغاني شعبية قديمة، قام بتطويرها ووضع بصمته الخاصة.

الفنان الشاب " #عبدالرحمن_الطلاسي " رأى أن يعيد وهج الأغنية الشعبية، بعد أن اجتاحتها عواصف الإهمال والركود، فنشأ من صغره عاشقاً للأغنية، واكتسب من تجاربه السابقة في حفلات السامري خبرة الأداء الغنائي.

وحظي الطلاسي بتأييد واسع خلال مشاركته في حفل "ليالي النغم" وتكريم الراحلين، نظير ما يقدمه من ألوان محببة لقلوب الجماهير، ومطلوبة لدى الكثير، ومناسبة لخامة صوته.

وأكد الطلاسي في حديثه لـ "العربية.نت" أنه لا توجد حتى الآن ما يحقق طموحه من عروض شركات الإنتاج، وقال: "أريد عدم الاستعجال وأخذ الأمور بروية، وخاصة أنني في بداية مشاوري الفني، فظهوري الإعلامي وكثرته قد يفقدني التركيز في الأداء، فأرى نفسي فناناً مبتدئاً وما زلت في طور الاستفادة من سبقوني".

وأبان أن الفنان المبتدئ لابد أن يتواضع عبر الكلمة الجميلة، والتي تعتبر أهم ما يبحث عنه المستمع والمتابع للأغنية، كما يستهويه سماع صوت الفنان الكبير طلال سلامة، ومن بعده الفنان راشد الماجد.

وعن نقطة التحول في حياة الطلاسي قال: "إطلاق لقب الفنان علي، أرى لها وقعا كبيرا بداخلي مع عدم إهمال حق أغنية "يا وجودي" التي كان لها دور كبير في تعريف الناس على عبدالرحمن الطلاسي، والتي تعتبر رابع أغنية قدمتها بأسلوب طربي شعبي، محققة انتشارا واسعا".