.
.
.
.

حوض ناري يجعل هذه المدينة السعودية أشد حرارةً!

نشر في: آخر تحديث:

أوضح خبير الأرصاد السعودي والباحث في الطقس والمناخ عبدالعزيز الحصيني لـ"العربية.نت" أسباب ارتفاع الحرارة في الأحساء شرق السعودية.

وقال: "وقعت الأحساء ضمن الحوض الناري، وهو حوض الخليج العربي، ومن خلال الاطلاع والبحث في عدة مصادر، تبين وجود أسباب جعلت الأحساء من أشد مدن المملكة حرارة في فصل الصيف، وذلك بسبب موقعها الجغرافي الواقع ضمن نطاق العروض المدارية الحارة، ومرور مدار السرطان في وسط المملكة الذي تتعامد عليه أشعة الشمس صيفاً، وتمركز المنخفض الحراري الذي يسمى منخفض الهند الموسمي (الكتلة المدارية القارية الحارة) كما مصدر الرياح تأتي من مكان حار جداً".

وأردف الحصيني: من أسباب حرارة الأحساء تعامد أشعة الشمس على الأحساء يجعل أشعة الشمس أشد حرارة وصفاء في الأجواء طوال ساعات النهار، وتعمل على امتصاص القشرة الأرضية – وما عليها من أشجار وصخور وغيرها – ما يؤدي إلى تشبع الأرض بالحرارة والتي تنعكس على الأجواء ليلاً، إضافة إلى الموجات والكتل الحارة التي تتعرض لها، والانخفاض النسبي في سطح المنطقة، وبُعدها النسبي عن المؤثرات البحرية الملطفة للحرارة.

وأشار خبير الطقس والأرصاد الجوية الدكتور خالد الزعاق، إلى أن أعلى درجات الحرارة في العالم يكون في مثلث ورؤوسه العراق الكويت وشرق المملكة والأحساء، لوقوع هذه المناطق في مصب التسعير الذاتي، وهي أماكن تستقبل الموجات الحارة، لأن هناك في منخفض الهند ضغطاً جوياً يسبب تحرك الرياح ناحية الضغوط المنخفضة، فإذا جاء هذا الضغط يحتبس في جبال زاغروس بإيران، ومع الضغط يرتفع الهواء إلى أعالي الجبال، ومن ثم ينزل مرة ثانية، فإذا ارتفع تنخفض درجة الحرارة، وإذا نزل فإن درجة الحرارة تتضاعف في الارتفاع، فيصب في المنطقة الواقعة بين الكويت والعراق، بما يسمى بمصب التسعير الذاتي، فإذا وقع فإنه يصدره إلى مناطق الجوار، والأحساء هي المنطقة القريبة لهذا المصب، لذلك تكون أعلى درجة حرارة في السعودية بسبب جفاف الصيف خلال الصيف، وأحيانا على مستوى العالم".