.
.
.
.

إعلامي سعودي: بيان النيابة أنهى تسييس قضية خاشقجي

نشر في: آخر تحديث:

قال الكاتب الصحافي محمد الساعد، اليوم الخميس، إن تسييس القضية انتهى اليوم ولا بد من إعطائها بعدها الجنائي فقط.

وأضاف محمد الساعد في مداخلة مع "العربية" عقب إعلان النيابة العامة السعودية، توجيه التهم لـ11 من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم في قضية مقتل المواطن السعودي #جمال_خاشقجي، نحن اليوم نعلن انتهاء القضية إعلاميا وبدايتها قانونيا، والمفروض أن تسييس القضية انتهى اليوم ولا بد من إعطائها بعدها الجنائي فقط.

وأضاف الساعد أن السعودية أمسكت بزمام الأمور واستعادت السيطرة على القضية بعد أن استهدفت أعداء المملكة من منظمات ودول.

وتابع يقول إنه منذ بداية الأزمة هناك محاولات من المملكة لكشف الحقائق لكن يبدو أن الجانب التركي تمهل عليها، مضيفا أنه يفترض من الجانب التركي أن يوصلها إلى السعودية إذا كانت تركيا تريد شفافية في القضاء.

وأردف الساعد أن النيابة العامة قالت ما لديها في إعلان واضح وصريح وشفاف، والدولة السعودية اليوم تعترف بالحادثة، ولكنها ليست سياسة منتهجة، وليست إرثا للسلطات السعودية، فهذه حادثة فردية، ويجب أن تحاكم على هذا الشكل. مشيرا إلى أن هنالك دولا مارقة تتعامل بالقتل في سياستها مع مواطنيها على غرار إيران ودول أخرى في المنطقة والعالم.

وأعلنت النيابة العامة في السعودية، الخميس، أن التحقيقات أظهرت أن أمر استعادة جمال خاشقجي جاء من نائب رئيس الاستخبارات، وأن مَنْ أمر بقتله هو قائد فريق التفاوض.

وأوضحت النيابة - في مؤتمر صحافي من الرياض - أن الفريق فشل بإقناعه، وأن قائد الفريق تبيَّن له عدم إمكانية نقله إلى مكان آمن خارج القنصلية، وبالتالي أخذ قراراً بقتله.

وأشارت إلى أنه تم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.