.
.
.
.

رئيس الشورى: نعتز بجهود القيادة في توحيد الصف العربي

نشر في: آخر تحديث:

قال عبد الله آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى السعودي، إن المجلس يعتز بجهود القيادة في توحيد الصف العربي وتعزيز التضامن الإسلامي.

وأضاف، خلال افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، "مرحباً بكم في مجلس الشورى في يوم يعمه السرور والابتهاج، ويشرُف فيه المجلس بالخطاب الملكي الكريم في مستهل عام شوري جديد، هو العام الثالث من دورة المجلس السابعة ليضاف هذ العام إلى عقد مسيرة الشورى التي هي عنوان لمبدأ من المبادئ الراسخة التي تسير عليها بلادنا العزيزة".

وأضاف آل الشيخ: إنّ هذه البلاد المباركة تعيش عهدها الزاهر بفضل الله تعالى ثم بفضل قيادتكم الحكيمة، فلقد شهد هذا العهد خطوات واسعة وخططاً طموحة تهدف إلى رقي الوطن وتحقيق المزيد من الحياة الكريمة للمواطن، وها هي مشاعر البهجة والسرور تغمر المواطنين والمواطنات من جراء النجاح الذي حققته البرامج الاقتصادية الهادفة إلى رفع أداء الاقتصاد الوطني وتنويع الدخل وفتح ميادين العمل للأيدي الوطنية وتوطين الكثير من الأنشطة التجارية والاقتصادية، وغدت بلادنا محط أنظار الاقتصاديين والمستثمرين العالميين وباتت عضواً فاعلاً في مجموعة العشرين الاقتصادية الدولية.

واستطرد قائلا: إن إعلان الميزانية للعام المالي 1439 _ 1440 هـ، يمثل أنموذجاً لذلك التوجه الاقتصادي الحازم الذي يمثل جزءاً مهماً من الرؤيا الواعدة للمملكة "رؤية 2030"، كما أن برنامج تطوير القطاع المالي أحد تلك البرامج التي تسعى لتحقيق الرؤية بما يحمله من تطوير للقطاع المالي وزيادة وتعزيز كفاءته من أجل تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة المواطن والوطن، وتعزيز الفرص الاستثمارية وتنويع النشاط الاقتصادي.

وأردف رئيس مجلس الشورى: لقد دشنتم رعاكم الله مشروع قطار الحرمين السريع الذي يمثل نقلة نوعية في مشاريع السكك الحديدية ليس على مستوى المملكة فحسب، وإنما على المستوى الإقليمي ككل، وسيسهم هذا المشروع العملاق - بإذن الله - في خدمة المواطنين وقاصدي الحرمين الشريفين وتسهيل تنقلاتهم.

وقال: احتضنت العاصمة الرياض برعاية من مقامكم الكريم أعمال الدورة الثانية للمنتدى العالمي "مبادرة مستقبل الاستثمار للعام 2018"، الذي تم خلاله توقيع اتفاقيات ضخمة ومشروعات استثمارية لمواصلة بناء شراكات استراتيجية قوية بحضور عدد كبير من قادة ورؤساء الدول والوزراء المختصين والشخصيات البارزة والرواد من أصحاب القرار ورجال الأعمال والمستثمرين والمبتكرين وغيرهم، ممن يسهمون في رسم آفاق مستقبل الاستثمار العالمي.

وأضاف: وقد امتد دعمكم - حفظكم الله - للجهد الوطني في الحفاظ على الثروة البيئية للمملكة، ممثلاً في إنشاء مجلس المحميات الملكية ليجسد إنجازاً نوعياً من إنجازات الدولة في مجال المحافظة على الثروات البيئية من أجل نمو البيئة وعودتها إلى طبيعتها لتحقيق الاستفادة منها، وفق نظام يحافظ عليها ويبقي على وجودها، وتم تدشين ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية الكبرى.

ونوه معاليه باعتزاز المجلس وفخره بجهود القيادة الرشيدة في توحيد الصف العربي وتعزيز التضامن الإسلامي، لتحقيق الأمن السلام بالمنطقة والعالم.