.
.
.
.

هذه اللوحة الحريرية تروي 73 عاماً من العلاقات التاريخية

نشر في: آخر تحديث:

لوحة تشكيلية تحاكي الصورة التاريخية التي جمعت لأول مرة الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت مع الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود في 14 فبراير عام 1945 على متن طراد "يو إس إس كوينسي" في لقاء رسم خارطة التحالفات في الشرق الأوسط، ووضع أسس العلاقات التاريخية بين البلدَيْن، التي ترسخت على مدى عقود.

الفنانة السعودية وسفيرة العمل الإنساني في مركز الملك سلمان للإغاثة "نبيلة أبو الجدايل" رسمت لوحة على الحرير وعنوانها "منذ اجتماع الباخرة" توثيقاً للروابط التاريخية والعميقة بين البلدين الصديقين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، حيث إن لوحة الفنانة نبيلة هي عبارة عن محاكاة للصورة التاريخية.

وبمقارنة سريعة بين الصورة الأصلية لاجتماع الباخرة وبين لوحة الفنانة نبيلة، نلاحظ أن وجود الملك سلمان بن عبدالعزيز هو في مقام والده المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود في الصورة الأصلية، يرافقه ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يقابلهما الرئيس ترمب على كرسي الرئيس روزفلت كترجمة رمزية لمواقفه المشرفة تجاه السعودية.


وأوضحت نبيلة لـ"العربية.نت"، أن العمل استغرق منها حوالي شهر بين إعداد الفكرة والتنفيذ، وخامة اللوحة من الحرير، بمقاس متر ونصف في متر ونصف.

وأضافت: "تصوري عن لوحتي هذه أن أتمكن من الوصول للبيت الأبيض وتقديمها بنفسي كفنانة سعودية تمثل وطنها للرئيس الأميركي ترمب".

يذكر أن الفنانة نبيلة أبوالجدايل قد درست الفن في جامعة نورث إيستيرن وجامعة هارفارد في مدينة بوسطن الأميركية.