قرية سعودية تسكن الجبال وتكتسي اللون الأخضر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قرية سعودية تقبع بين الجبال الشاهقة، وتلفها مساحات خضراء وطبيعة خلابة، وتحمل بين جنباتها تاريخا عميقا يمتد إلى بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وخرج من بطونها الصحابي الجليل الطفيل بن عمر الدوسي وأبو هريرة الصحابي الجليل راوي الحديث.

قرية #دوس التابعة لمحافظة المندق بمنطقة الباحة، جنوب غرب السعودية، تقع على بعد 60 كلم شمالاً على الطريق السياحي، الذي يقطع تلك الجبال الشاهقة الممتدة من ميسان بني الحارث جنوب الطائف، على مرتفعات جبال السروات المطلة على تهامة، وقد حباها الله بطبيعة ساحرة شكلت متنزهات طبيعية يرتادها أهالي المنطقة والسياح والزائرون، ومناخ تهب عليه الرياح الموسمية في فصل الصيف والعكسية شتاءً، وتهب عليها في بعض الفصول الرياح الشرقية الجافة، وأمطارها على العموم غزيرة ما يسمح بنمو الغطاء النباتي وبالذات في السفوح والجبال الغربية.

وسجلت السير التاريخية مواقف الرسول مع قبيلة دوس، التي دخلت الإسلام في السنة السابعة للهجرة، وهم الذين دعا لهم الرسول في الحديث الصحيح: "اللهم اهد دوساً وأتِ بهم".

المصور السعودي #رشود_الحارثي التقط صوراً جوية لهذه القرية البكر، ليجسد جمالها في صور خص "العربية.نت" بمجموعة منها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.