.
.
.
.

رحلة صيد تنتهي بوفاة سعودي وكويتي داخل الأردن

نشر في: آخر تحديث:

لم يعرف الأصدقاء الخمسة أن هوايتهم في الصيد ورحلتهم إلى المملكة الأردنية ستنتهي بحادث شنيع أدى إلى وفاة اثنين منهم، كويتي وسعودي، فيما أصيب الثلاثة الآخرون بإصابات متفرقة في منطقة حدود الكرامة باتجاه الجنوب داخل الصحراء في موقع وعر داخل الحدود الأردنية.

وفي التفاصيل، حدث تصادم بين مركبتين تحمل إحداهما لوحة سعودية والأخرى كويتية، أثناء مطاردتهم أحد الطيور. وكانت المركبتان تقل كويتيين، أحدهما ضابط أصيب إصابة متوسطة، فيما توفي الآخر، والمركبة الأخرى تقل سعوديين، توفي الأول وأصيب الآخر إصابة وصفت بالمتوسطة، فيما كان هناك مواطن أردني مرافق إصابته متوسطة. وتم نقل المصابين عن طريق الدفاع المدني الأردني إلى مستشفى الرويشد الحكومي شرق المملكة.

وقال والد المتوفى السعودي خالد بن علي بن جلال العنزي لـ"العربية.نت": "كنت مسافراً خلال ذهاب ابني إلى رحلة الصيد، وكان آخر لقاء به قبل أسبوع من الحادثة. نقل لي أصدقاؤه بأنهم سيؤدون صلاة الظهر مع العصر خلال رحلتهم، وكان ابني مستبشراً للخير، ووقع الحادث بعد صلاتهم بخمس دقائق، وأخبروني بنطقه للشهادة ولله الحمد".

وأضاف: "ابني خالد رحمه الله يبلغ من العمر 38 عاماً، ومتزوج ولديه 3 بنات وولدان. هو محب لرياضة الصيد منذ أن كان في عمر الثانية عشرة، وطول حياته بار بوالديه، وحسن التعامل والسلوك مع المجتمع، في حين تأثرت والدته بخبر وفاته وطالبت برؤيته وتوديعه، لذلك تم نقله إلى حفر الباطن عبر رحلة برية بالإسعاف، وتمت الصلاة عليه في مسجد الراجحي، ودفنه ظهر أمس".

وختم حديثه: "نحن مؤمنون بقضاء الله وقدره، ونحتسب الأجر من الله تعالى، ونسأل الله أن يلهمنا الصبر والسلوان، وأن يغفر لابني بواسع رحمته".

إلى ذلك، أشار ناصر الحمد، وهو صديق المتوفى، إلى أنه كان مرافقاً للضحايا حين اتجهوا، الاثنين الماضي، للقنص قبل حدود الكرامة، وتم الخروج فجراً إلى الموقع بهدف صيد الطيور.

وقال: "وقت الحادثة كنت أبعد عنهم حوالي 500 متر، والتصادم ليس بسبب السرعة، وإنما بسبب جرف مفاجئ واجههم. وتم نقل الحالات إلى مستشفى مدينة الملك حسين الطبية".

وأضاف: "علاقتي كانت أكثر من رائعة مع الفريق الذي تجمعه ذات الهواية، وهي قنص طيور القطا، ونحمد الله على كل حال، وما حدث لم يكن في الحسبان، وهذا قضاء وقدر".

من جهته، أكد مدير دفاع مدني المفرق، الملازم شهاب الحراحشة، أنه "تم التحرك للموقع من قبل مركز دفاع الكرامة لمحاولة إنقاذ المصابين في حادث سير بمنطقة الحدود الكرامة باتجاه الجنوب داخل الصحراء، برفقة الجهات الأمنية، وتم التوجه إلى الحادث واكتشاف لوحة سعودية بداخلها شخص متوفى وآخر مصاب، وتم إسعافهما من قبلنا وإكمال الطريق من قبل المجموعة. وقبل الوصول إلى الموقع بقرابة 25 كيلومتراً، تم اصطفاف آليات الدفاع المدني، كون الطريق وحلا ووعرا، وتم استلام إصابات من مركبات الجيش العربي، وإسعافهم إلى السرية الطبية، وإكمال الطريق باتجاه الموقع من قبل النقيب صلاح بني عامر، مدير مركز دفاع مدني الكرامة، وعند الوصول تبين أن الحادث عبارة عن تصادم مركبتين، إحداهما نيسان تحمل لوحة سعودية وأخرى نيسان تحمل لوحة كويتية، ونتج عن الحادث 3 إصابات ووفاتان".

والمتوفيان هما فهد عبد العزيز الخالدي (كويتي) وخالد علي العنزي (سعودي). أما المصابون فهم إبراهيم محمد الصعب (سعودي) ومحمد قاسم الخالدي (كويتي) وهشام محمد القيسي (أردني)، حيث تم إسعافهم داخل حدود الكرامة وتحويلهم إلى مستشفى الرويشد الحكومي.

وعلق المتحدث الإعلامي للسفارة السعودية في الأردن، عبد السلام العنزي، على الحادث بقوله إن "السفارة السعودية تتابع مجريات الحادث، وتم نقل المصاب إلى المدينة الطبية في العاصمة عمان، ويجري حالياً نقل جثمان المتوفى ـ بناء على رغبة ذويه ـ إلى المملكة العربية السعودية".