.
.
.
.

شاب سعودي أصم يتحدث مع الصقور.. كيف؟

نشر في: آخر تحديث:

تغلب الشاب السعودي محمد بن عبدالله الشريف من "فئة الصم" على إعاقته واستطاع أن يتواصل مع الصقور بلغة الإشارة، وأثبت للجميع أن الإعاقة لن تكون حاجزاً لوصول الإنسان لهدفه، واستطاع أن يتجاوز بإرادته وعزيمته القوية جميع المصاعب.

ويروي الشريف لوكالة الأنباء السعودية "واس"، أن علاقته بالطيور تعود للطفولة حينما كان محباً لصيد الطيور، وشاهد طيراً كبيراً لكنه مصاب فاعتنى به وسأل والده عن الطير، فبين له أنه صقر يستخدم للصيد، فطلب منه أن يشتري له طيراً، لكن الوالد كان يؤجل الموضوع لعلمه بصعوبة تعامل الابن مع الصقور حتى انتقل الوالد إلى رحمة الله.

وأصر الشريف على تجاوز جميع المصاعب بحبه لهذه الهواية التي جعلته يتمسك بهذا الحلم باقتناء صقر يساعده على الصيد ليصطدم بعائق التعامل والتواصل معه، ورفض بعض الخبراء تعليمه كيفية التعامل مع الصقور لاعتقادهم أنه من الصعب أن يكون محمد صقاراً، ومع الإصرار أثبت للجميع أن العزيمة لن توقفه.

استخدم محمد في بداية الأمر الهواتف النقالة لإصدار أصوات يرسلها للصقر تمكنه من التواصل، وبعد فترة من الزمان والعلاقة الطيبة بينه وبين الطير تحول التواصل بين محمد والصقر إلى لغة الإشارة، فأمسى التفاهم بينهما بلغة الإشارة التي تعارفا عليها.

واستعرض الشاب محمد قصص تجاربه وتحدياته التي قهرها بعزيمته وصقلها بحبه لهوايته، من خلال تسجيل مشاركاته الأولى في مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور الذي سينطلق غدا في ملهم شمال مدينة الرياض.

وقدم الشريف شكره للجنة مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور على إتاحة الفرصة له للمشاركة في هذا المحفل الذي يعد الأضخم للصقور.