.
.
.
.

جامعات سعودية تغرد بالصيني.. ووزير التعليم يشيد

نشر في: آخر تحديث:

بعد دقائق من إعلان إدراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية في السعودية، بدأ نشطاء التواصل الاجتماعي بالإشادة بهذا القرار والحديث عن إيجابياته، الأمر الذي دفع البعض إلى التغريد باللغة الصينية، في حين بادرت بعض الحسابات المتخصصة بتعليم اللغات بوضع جمل صينية وترجمتها للعربية.

في حين أكد الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وزير التعليم، "أن الدول المتقدمة تعتمد في تعليمها لغتين أو أكثر، بالإضافة للغتها الأم، وحان الوقتُ من أجل إدراج اللغة الصينية في المناهج، ليكون التعليم مواكباً لتلك التوجهات، وتم اختيار اللغة الصينية من منطلق قوة الصين الاقتصادية وشراكتها الاستراتيجية للمملكة".

وأوضح الدكتور آل الشيخ، أن الخطوة تهدف إلى تعزيز أواصر التعاون والتواصل في كافة المجالات، وتعزيز التنوع الثقافي للطلاب في المملكة، واقتناص الفرص الواعدة بين الشعبين، وفتح آفاق دراسية جديدة أمام طلاب المراحل التعليمية بالمملكة، وبلوغ المستهدفات المستقبلية في التعليم على صعيد رؤية 2030.

إلى ذلك، غرّدت جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، بقولها: "جامعة الملك عبدالعزيز، كان لها السبق في توقيع اتفاقية لإنشاء مركز تبادل العلوم والثقافة الصينية لتعليم اللغة الصينية".

فيما كشفت جامعة الطائف، عن مبادرة تعليم للغة الصينية بتغريدتها: "تكشف جامعة الطائف عن المبادرة لأخذ دورة اختيارية عامة في جامعة الطائف"، وأكملت على لسان مدير الجامعة الدكتور زمان: "تمثل الصين حضارة غنية وسياسية واقتصادية سنعلّمها".

كما غرّدت جامعة الملك سعود -أقدم الجامعات السعودية- بالصيني، وقالت: "ترحب جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية، بالاتفاق على استخدام اللغة الصينية كمقرر تعليمي في مختلف المراحل التعليمية في المملكة العربية السعودية".