.
.
.
.

هكذا عبر طلاب سوريون عن فرحتهم بالتخرج في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

عبر أنغام الطبول، وأهازيج الفرح الشامية، وبطريقتهم الخاصة، عبر طلاب سوريون عن سعادتهم الغامرة، أثناء تخرجهم من جامعة الملك سعود بالعاصمة الرياض بإقامة رقصات "العراضة الشامية"، في مشهد جميل وثقته وسائل التواصل الاجتماعية.

الخريج السوري عبداللطيف كريز تحدث إلى "العربية.نت" بقوله: "بعد تخرجي من المرحلة الثانوية، كنت حائراً في إكمال دراستي الجامعية وبناء مستقبلي، إلا أن أوضاع الحرب في سوريا جعلتني أعيش هماً أكبر، لكن أتى الفرج وانتهت معاناتي بفضل عطاء مملكة الخير، فقمت بالتقديم على منحة الملك عبد الله رحمه الله للطلبة السوريين الزائرين، ولله الحمد تم قبولي في الجامعة".

واستطرد قائلاً: "عشنا أيام الحرب في سوريا وسط انعدام الأمن هناك، نظير ما تشهده المنطقة من حرب ودمار، مما دفعني للخروج من بلدي سوريا إلى السعودية، حينها لم أكن أبحث عن الدراسة وإنما بحثت عن الأمن والأمان، بعد ذلك كانت التسهيلات في قبولي بالجامعة في تخصص الإعلام المرئي والمسموع، وإكمال حلمي الذي كان ضائعاً لولا الله ثم كرم المملكة واحتضانها للطلاب السوريين".

وأكمل عبداللطيف حديثه: "لن أنسى وقفت زملائي السعوديين معي حين تعرضت لعارض صحي، فقد زارني 10 من زملائي الطلاب محملين بالورد والهدايا للاطمئنان علي، فهو موقف لن أنساه طوال حياتي حين أدخلوا الفرحة والسعادة إلى قلبي".

وأشار إلى أن "العراضة الشامية" في يوم التخرج كانت من فكرته لتبادل الثقافات والعادات والتقاليد، وقال: "الشعب السعودي معروف بحبه للشعوب ويحترم عاداتهم وتقاليدهم، وكان التجاوب مميز وتفاعل الخريجين من السعوديين والسوريين مع العراضة الشامية".

ووصف طالب سوري آخر "علاء الشربجي" بأنه عاش فرحة غامرة في حفل تخرجه من الجامعة لحصاد سنوات مضت تكللت بعد السهر والجد والاجتهاد، فقال: "قبل أربع سنوات تقدمت لمنحة الملك عبدالله رحمه الله للطلبة السوريين الزائرين، وبعد 8 أشهر تم قبولي والتحقت بجامعة الملك سعود بكلية الإعلام ومن ثم تخصص إذاعة وتلفزيون بالمجان، وخلال سنوات الدراسة لم أشعر بالغربة، فقد كونت صداقات جميلة مع زملائي السعوديين وعشتُ معهم أياماً جميلة".

وقدم الشريجي خالص شكره وعظيم امتنانه لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عبدالعزيز ، وللشعب السعودي لما قدموه من تسهيلات من بداية التحاقه بالجامعة إلى تخرجه، داعيا الله سبحانه بأن يحفظ السعودية وشعبها من كل مكروه.