.
.
.
.

شاهد ألذ خيرات الأحساء.. "حامض حلو"

نشر في: آخر تحديث:

مع رياح الصيف الحارة، تتزين واحة الأحساء الزراعية شرق السعودية بالعديد من المنتجات الصيفية، التي تتميز بها المنطقة دون غيرها، من حيث الشكل والطعم والجودة، والتي تتزامن مع قطف ثمار "الرطب" من النخيل.

ويأتي على قائمة تلك المنتجات التين، والبطيخ، والترنج، والليمون الحساوي الأخضر، في حين يقف العنب بلونيه الأحمر والأصفر على قائمة نتاج مزارع الأحساء، والذي يلقى رواجاً واسعاً نظير تميزه وندرته.

وقد وثق أحد المهتمين في المنتجات الزراعية في الأحساء العنب الحساوي خلال صيف هذا العام بصور وفيديو تداولته منصات التواصل.

وقال حسين البقشي لـ"العربية.نت": "أنا حريص جداً على إبراز منتجات الزراعة عبر سلسلة من الفيديوهات والصور، وكان آخرها العنب الحساوي الذي يعتبر من ألذ خيرات الأحساء على الرغم من قصر موسمه الذي لا يتجاوز الشهر والنصف".

وتابع: "يتميز العنب الحساوي بأنه حامض حلو في نفس الوقت، ويتم زراعته على عريش مرتفع يتدلى منها العنب، وحين ينضج يتم يتسابق المزارعون في عرضه عبر الأسواق في سعر لا يتجاوز 20 ريالا للسلة الواحدة".

وأضاف: "أنا أدير حساب الأحساء على وسائل التواصل، والذي يعني عن خيراتها وجمال معالمها وآثارها وتاريخها، وأهم مواردها الزراعية. كما لدى قناة في يوتيوب فيها 128 ألف مشترك، يصل عدد المشاهدات فيها إلى 32 ألف مشاهدة، وفيها عدد من المشاهد التوثيقية للرطب والعنب والرز الحساوي والبصل وكل المنتجات الزراعية مثل البطيخ والتين وبعض العادات والتقاليد القديمة والآثار والسياحة".

مخاوف من اندثاره

في الوقت نفسه، أبدى عدد من المهتمين في الزراعة تخوفه من اندثار العنب في مزارع الأحساء، بعد أن كان نتاجه قديماً بكميات كبيرة، ليعيش خلال هذه الفترات الأخيرة ضعفاً في الإنتاج نظير قلة المياه الصالحة لزراعته، وعدم وجود الخبرة الكافية للاعتناء به، والذي يتطلب الاهتمام بالتقليم، وإضافة أسمدة عضوية بالقدر الكافي. كذلك يجب الحفاظ على رطوبة التربة واستخدام التنقيط لطرد الأملاح من التربة حول الكرمة، وأثر وجود أصناف أخرى جيدة منافسة له في السوق.

ويزرع العنب الحساوي في الأراضي الخصبة، بينما يعتبر الجو الحار الجاف من الظروف المناسبة لزراعته بشرط التوجيه الجيد أثناء الزراعة.

ووثق الفوتوغرافي درويش الدرويش عدداً من الصور الاحترافية للعنب الحساوي، والتي أظهرت جماليات الإنتاج من العنب داخل المزارع.