.
.
.
.

الأخضر السعودي النسائي الثاني في بطولة الأهداف العالمية

نشر في: آخر تحديث:

حقق منتخب الأخضر السعودي النسائي المركز الثاني، الخميس، في بطولة كأس العالم للأهداف العالمية (GGWCup)، المقامة في مدينة نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

و"الأخضر" هو جزء من مبادرة عامة يشرف عليها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع (SFA) في المملكة العربية السعودية.

وتأهل المنتخب لنهائيات نيويورك بعد مشاركته الناجحة في تصفيات العالم للأهداف العالمية، والتي عقدت بكوبنهاغن في أيار/مايو 2019.

ويهدف برنامج (SFA الرياضة للجميع)، الذي يرأسه الأمير خالد بن الوليد بن طلال، إلى تعزيز التدابير الرياضية ورفع الوعي الصحي في جميع أنحاء المجتمع السعودي.

كما تستهدف المبادرة إشراك ما لا يقل عن 40% من السكان السعوديين في النشاط الرياضي والبدني بحلول عام 2030.

ولتحقيق ذلك، قام SFA بتطوير برامج شعبية وترفيهية رياضية لإشراك النساء والرجال والشباب وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة والمواطنين السعوديين والمغتربين في الأنشطة البدنية والرياضية.

وتخطط المملكة لاستضافة بطولة الأهداف العالمية عام 2020، مما يرفع مستوى الوعي بأهداف التنمية المستدامة مع الترويج للرياضة كأداة للتقدم الاجتماعي والاقتصادي في المملكة.

من جهتها، أبدت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة، دعمها لمنتخب الأخضر من خلال المشاركة في حلقة نقاش نظمتها GGWCup حول دور الرياضة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وقالت إن السعودية ملتزمة بإشراك جميع المواطنين في الرياضة، رجالاً ونساءً على حد سواء، كما تدرك المملكة القوة التحويلية للرياضة على المجتمع والقيمة الهامة للمرأة في الاقتصاد الرياضي للمملكة.

من جانبه، أشار الأمير خالد بن الوليد بن طلال إلى أن مشاركة الأخضر في كأس العالم للأهداف العالمية تدل على التزام المملكة بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتوضح كيف يمكن للرياضة أن تلعب دوراً في مواجهة التحديات البيئية المشتركة.

وتابع: "في ظل رؤية 2030، جعلت المملكة العربية السعودية البيئة والصحة العامة لمواطنينا أولوية قصوى".

ويتكون فريق الأخضر من قيادات نسائية متنوعة ومن مختلف المجموعات الرياضية المجتمعية المنتشرة في المملكة. وتأتي مشاركته من أجل تسليط الضوء على التحديات الخطيرة على البيئة، واستخدام الرياضة كمحفز لزيادة الوعي بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.