.
.
.
.

السعودية.. هذا هو موعد انطلاقة مهرجان "الجنادرية"

نشر في: آخر تحديث:

حددت وزارة الثقافة السعودية نوفمبر/تشرين الثاني 2020 موعداً للانطلاقة الجديدة للمهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية" بعد تسلمها مهمة الإشراف على المهرجان من وزارة الحرس الوطني في يوليو/تموز الماضي.

وبدأت الوزارة استعداداتها لتقديم دورة متميزة تستكمل بها النجاحات التي حققها المهرجان في سنواته السابقة.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي للوزارة، عبد الكريم الحميد، بأن الوزارة تسعى لتطوير المحتوى الثقافي للمهرجان وتقديم فعاليات وبرامج وأنشطة متنوعة تعكس عمق التراث الوطني، وتواكب قمة مجموعة العشرين التي ستستضيفها المملكة في وقت متزامن مع ما يُتيحه ذلك من فرص تقديم الثقافة السعودية الغنية للزوار من مختلف دول العالم.

وقال الحميد إن الوزارة منذ تسلمها مهمة الإشراف على المهرجان في يوليو/تموز الماضي وهي تعمل مع العديد من الجهات لوضع تصور شامل للدورة المقبلة من المهرجان ودراسة زيادة أيام فترته التشغيلية، وذلك ضمن خطة استراتيجية تحسينية للمهرجان تستمر لثلاث سنوات قادمة لضمان ظهوره بالشكل الذي يليق بمكانة المملكة وتطلعات الجمهور من مختلف الشرائح.

كما أوضح أن وزارة الثقافة بدأت بتنظيم سلسلة من اللقاءات وورش العمل المتعددة مع خبراء ومثقفين من أجل بحث سبل تطوير المهرجان وإثرائه بمحتوى ثقافي يواكب النهضة الحضارية التي تعيشها المملكة في ظل رؤية 2030، مضيفاً أن هذه اللقاءات والورش مستمرة على مدى الأشهر القليلة القادمة لزيادة مساحة النقاش المشترك بين الوزارة والخبراء الذين يمثلون شرائح اجتماعية مختلفة.

ولفت إلى أنه بموازاة ذلك فإن عملية نقل كافة ملفات المهرجان التنظيمية من الجهات ذات العلاقة إلى وزارة الثقافة تسير بسلاسة وفعالية وستنتهي قبل وقت مبكر من موعد إقامة المهرجان في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مؤكداً أن الجدول الزمني لتنفيذ الدورة المقبلة جاء بشكل مناسب للاحتياجات التي تتطلبها المرحلة الانتقالية للمهرجان من حيث وضع تصور جديد للمحتوى والأنشطة والبرامج، إضافة إلى ما تتطلبه عملية نقل الملفات التنظيمية إلى وزارة الثقافة.

وستكون الدورة المقبلة من المهرجان الأولى التي تنظمها وزارة الثقافة، وذلك بعد 34 دورة سابقة نظمتها وزارة الحرس الوطني بدءاً من عام 1985، وكان خلالها المهرجان منارة وطنية عكست تراث الوطن وتاريخه، وسجلت حضوراً مميزاً على المستويين المحلي والدولي.

كذلك شهد المهرجان على مدى عمره الممتد لأكثر من ثلاثة عقود زيارة قادة دول وكبار المسؤولين والمفكرين من مختلف دول العالم.