.
.
.
.

تتويج الفائزين بجائزة عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي

نشر في: آخر تحديث:

في أمسية من أماسي الأدب والثقافة، توّج مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الشعر العربي، الأمير خالد الفيصل، بحضور نائبه الأمير بدر بن سلطان، مساء الأربعاء، الشعراء الثلاثة الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الأولى بفندق الريتز كارلتون بجدة.

وقال الأمير خالد الفيصل في كلمة بالمناسبة: "التحية لجميع الحضور والتهنئة للفائزين، والتقدير لأكاديمية الشعر العربي بجامعة الطائف. إنه شخصية علم، ورِفقة قلم وأنشودة نغم ونشوة شمم. إنه عبدالله الفيصل وكفى وخير الكلام ما وفى".

ثم كرّم كل من الأمير محمد العبدالله الفيصل، والشيخة الدكتورة سعاد الصباح، والدكتور عبدالله المعطاني وأحمد عيد، لإسهاماتهم في توثيق تجربة الأمير عبدالله الفيصل الشعرية عبر عدد من الدراسات والإصدارات.

كما سلّم الفيصل، خلال، الحفل الفائزين بالجائزة في فروعها الثلاثة (الشعر العربي، الشعر المسرحي، الشعر المغنى)، حيث فاز بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الأولى كل من الشاعر محمد عبدالله عبدالباري من السودان في فرع الشعر العربي الفصيح وقيمتها 500 ألف ريال، والشاعر فوزي محمود أحمد خضر من مصر في فرع الشعر المسرحي وقيمتها 300 ألف ريال، فيما فاز بالجائزة في فرع القصيدة المغناة الشاعر كريم عودة لعيبي من العراق وقيمتها 200 ألف ريال.

إلى ذلك، دشن تقرير حالة الشعر العربي، الذي يغطي الوطن العربي بأكمله، وأهداه للمكتبة العربية، والذي يتناول قضايا الشعر العربي الواقع والمأمول، وحالة الشعر العربي الراهنة، والشعر العربي في المشهد العالمي، وقد شارك في إعداده 30 باحثاً، وبلغ إجمالي عدد صفحاته قرابة 750 صفحة.

وأطلق أمير منطقة مكة الموسم الثاني لجائزة الأمير عبدالله الفيصل، والذي استُحدث فيه فرع جديد للجائزة، بقيمة نصف مليون ريال، مخصص للطلاب والطالبات السعوديين في المرحلتين الثانوية والبكالوريوس تشجيعاً وتحفيزاً لهم، على أن يمنح الفائز الأول 300 ألف ريال، والثاني 200 ألف ريال، ليصبح إجمالي قيمة الجائزة في فروعها الأربعة مليوناً ونصف مليون ريال.

وتخلل الحفل عمل غنائي أعقبه عمل نثري عن حياة الأمير عبدالله الفيصل الأدبية.