سعوديون يزودون السفن الحربية بنظام إدارة القتال

نشر في: آخر تحديث:

يتأهب 11 مهندساً ومهندسة سعوديون في تزويد السفن الحربية بميزة تكامل نظام إدارة القتال CSI، والذين التحقوا مؤخراً في المشروع المشترك بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI وشركة نافانتيا الإسبانية "سامي نافانتيا للصناعات البحرية"، ومن المنتظر أن يكتسب المشاركون من خلال البرنامج التدريبي معرفة قيّمة بمتطلبات صيانة الأجهزة والبرامج لنظام CATIZ Combat المتقدم الخاص بالسفن الحربية أفانتي 2200.

وبدأ 11 مهندساً ومهندسة في حوض سان فرناندو لبناء السفن الخاص بشركة نافانتيا في مدينة قادس في إسبانيا، وسيستفيد المتدربون من الخبرة العملية والتدريب المهني ضمن الفريق المختص بالعمل على مشروع أفانتي 2200 المشترك.

ويأتي البرنامج تماشيًا مع الرؤية الحكيمة للمملكة المتمثلة في توطين 50 في المئة من الإنفاق العسكري بحلول عام 2030.

ويستهدف برنامج التدريب على رأس العمل الجديد الكفاءات الهندسية السعودية التي ستشارك فيه على مدى 24 إلى 36 شهرا، كلٌّ حسب المهام الفنية المنوطة به، ويُعنى القائمون على برنامج أفانتي 2200 من شركة سامي نافانتيا بتصميم أنظمة القتال البحرية وتركيبها على سفن المشروع.

يذكر أن هذه المبادرة ضمن عدة برامج تدريب على رأس العمل تهدف إلى بناء قاعدة قوية من الشباب والشابات القادرين على المساهمة في دعم القطاع العسكري بأعلى المستويات الفنية والعلمية، وتطوير منظومة صلبة للصناعات الدفاعية.

ويُرتقب أن يدعم البرنامج التدريبي الجديد عملية نقل التقنية إلى السوق السعودية، والمساهمة في تطوير القدرات المحلية من التصميم والاختبار حتى برنامج دعم دورة حياة السفن TLS، إضافة إلى إدارة البرنامج، وترقية المنشآت، والتدريب، وسيشارك في مشروع "أفانتي" 24 مهندسا كجزء من البرنامج، موزعين على ثلاثة فرق مختلفة، وهي فريق هندسة النظم والبرمجيات SS-ET، وفريق هندسة دعم دورة حياة السفن للأنظمة القتالية TLS-ET، إضافة إلى الفريق الفني الذي سيتولى عمليات التركيب الفعلي لمنظومة الأجهزة والبرمجيات القتالية INST-TT.

وسيقام البرنامج التدريبي في مرافق شركة نافانتيا في مدينتي قادس وكارتاخينا في إسبانيا، وسيشتمل على عدد من المحاضرات وورش العمل والدورات التدريبية على رأس العمل.