.
.
.
.

هذه نسبة استخدام الأسر السعودية للأجهزة الذكية!

نشر في: آخر تحديث:

كشفت إحصائية لدراسة حديثة أن 91% من الأسر السعودية تستخدم الأجهزة الذكية، فيما يستخدم الطفل الأجهزة بمعدل 4 ساعات يومياً، ‏في حين أن استخدام التقنية الحديثة خلق فجوة بين الأجيال، ما جعل كبار السن يشعرون بالعُزلة أحياناً.

الدراسة نقلت عبر متحدثي جلسة الأسرة والتقنية، أمس الاثنين، بمنتدى الأسرة السعودية الذي افتتحه وزير العمل والتنمية الاجتماعية، المهندس أحمد الراجحي بالرياض، بحضور عدد من الأمراء والأكاديميين والمهتمين والباحثين بشؤون الأسرة.

وعلى الصعيد نفسه، أكد وزير العمل الراجحي، أن العالم يشهد انتشاراً واسعاً لوسائل التقنية، كما أحدثت التقنية تغيرات في هيكلية النسيج الاجتماعي، لذا نسلط الضوء في المنتدى على أهم المعارف والخبرات والتجارب المحلية والعالمية، التي تتمحور حول استثمار التقنية والاستفادة من مزاياها والتصدي لأخطارها بطرق عملية وعلمية فاعلة، ونتطلع من المنتدى للخروج بتوصيات مؤثرة تسهم في رفع الوعي لدى المجتمع، ومؤسسات الدولة بأهمية استدراك آثار التقنية على الأسرة، وآليات استثمارها بما يخدم وحدة الأسرة ودورها الأساسي في التنمية.



وأوضح الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة السعودي، الدكتورة هلا التويجري، أن هذا المنتدى يهدف لنشر الوعي وبحث أهم قضايا الأسرة والتي تؤثر بشكل مباشر في حياتها وترابطها ودورها في تماسك النسيج الاجتماعي وتنمية الوطن.

وأضافت أن أبرز التوصيات كانت تركز على ضرورة توحيد الجهود لمبادرات مشتركة واتفاقيات يتم تفعيلها في خدمة قضايا الأسرة، وهو ما سيعمل القائمون على المجلس على تفعيلها ومثلها بقية التوصيات، مشيرةً إلى موضوعات أخرى لابد أن يتخذ خطوات جادة حيال الادخار والإدارة المالية للأسرة والاستهلاك والتوعية حوله، وخرجنا من هذا المنتدى بأفكار مهمة جداً لمشاريع مستقبلية.