.
.
.
.

زيادة مؤشر الإشغال الفندقي في مكة المكرمة 70%

نشر في: آخر تحديث:

أكد خبير اقتصاديات موسم العمرة محمد سعد القرشي، ارتفاع مؤشرات الإيواء في الفنادق إلى 70%، وارتفاع الحراك التجاري في وسائل النقل والمطاعم والتسوق في مكة المكرمة، خلال إجازة منتصف العام، نظير ما تشهده مكة خلال الأيام الحالية التي تتزامن مع إجازة منتصف العام الدراسي، من انتعاش الحركة الاقتصادية وتوافد العديد من الزوار والمعتمرين.

المنطقة المركزية بجوار الحرم
المنطقة المركزية بجوار الحرم

وأضاف: "إجازة منتصف العام الدراسي التي يتمتع بها الطلاب والطالبات وكذلك المعلمون والمعلمات، يغتنمها الكثير في قضائها في مكة المكرمة، خاصة القاطنين في المدن التي تشهد برودة في الطقس، وذلك لأداء مناسك العمرة والبحث عن الدفء، الأمر الذي أنعش الحركة الاقتصادية خلال الإجازة في مكة".

وقال إن أكثر من 400 فندق استعدت منذ وقت مبكر لاستقبال الزوار والمعتمرين مجهزة ومهيأة بكافة المرافق الخدمية التي يحتاجها المعتمر، وإن نسبة إشغال الفنادق في المنطقة المركزية تكون أكثر انتعاشا من نظيرتها الشقق المفروشة في منطقة العزيزية ومحبس الجن والششة والروضة.

مكة المكرمة
مكة المكرمة

كما دفعت الأجواء معتدلة البرودة في مكة، توافد الزوار والمعتمرين للتنزه في الحدائق العامة والمسطحات الخضراء في أكثر من 290 حديثة عامة موزعة على جغرافية مكة المكرمة، ومجهزة لاستقبال مرتاديها لقضاء بعض الأوقات فيها.

في الوقت نفسه، أوضحت أمانة العاصمة المقدسة، أن مراقبي البلديات يبذلون جهوداً كبيرة لمنع الأنشطة غير المرخصة بالحدائق، ومكافحة الظواهر السلبية بالتعاون مع الجهات الأمنية وتوفير البيئة الصحية الملائمة للأهالي والزوار حفاظاً على سلامتهم وراحتهم.