.
.
.
.

سعودية تصنع الطواقي منذ 60 عاماً وهذه قصتها

نشر في: آخر تحديث:

لم تمنع تجاعيد الزمن أنامل السيدة "مريم فرساني"، البالغة من العمر 60 عاماً، من حياكة الطواقي بكل دقة واحتراف، فالخبرة الطويلة حاضرة في ركنها الصغير داخل القرية التراثية بمنطقة جازان – جنوب غربي السعودية - حيث تشارك بمهرجان تشوي جازان 2020 بعرض ما تقوم بصناعته من طواقي وما تعرضه من ملبوسات تراثية تزين ركنها داخل القرية.

وأعطت "مريم" ضماناً لسلعتها يمتد لعشر سنوات، فالعمل الشاق الذي يأخذ منها الكثير من الجهد والوقت، يجعل للمنتج جودة عالية، وأضافت في حديثها لـ"العربية.نت" أنها تستغرق شهرا كاملا لصناعة طاقية واحدة يصل سعرها إلى 100 ريال.

وقالت: "أشارك في مهرجان الجنادرية كل عام، ولديّ ركن ثابت بالقرية التراثية بمنطقة جازان يلقى إقبالاً من زوار القرية"، وأشارت إلى الدعم الكبير الذي تلقاه من إمارة منطقة جازان والذي ساعدها في تسويق منتجاتها عبر عدة مهرجانات داخل وخارج المنطقة، وساهم في التعريف بهذه الحرفة القديمة من تراث جازان.