.
.
.
.

هكذا أبدع سعوديون في نحت الحروف العربية

نشر في: آخر تحديث:

تنافس 44 نحاتا وفنانا تشكيليا في فعالية النحت والمجسمات الجمالية والرسم على الجداريات وتشكيل الحروف العربية في حديقة دقم الوبر والتي نظمتها أمانة العاصمة المقدسة ضمن تندرج تحت ملتقى مكة الثقافي الرابع، تحت شعار (كيف نكون قدوة بلغة القرآن).

وأبدع المشاركون في رسم ونحت لوحات جمالية في الفعالية التي دشن أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبد الله القويحص واستمرت 4 أيام، وقال المشرف على قسم رسم الجداريات ومشرف على قسم النحت في الفعالية الفنان التشكيلي صديق واصلي لـ"العربية.نت": شارك في الفعالية ٦ نحاتين و ٣٨ من هواة الفن التشكيلي من مختلف مناطق السعودية، كما شاركت الجمعية السعودية للفنون التشكيلية فرع مكة المكرمة.

وقال: "نحن نهدف إلى تزيين وتجميل حدائق وتقاطعات مكة المكرمة، ونشر ثقافة الفنون المختلفة، وتعريف أفراد المجتمع بفنون النحت والمجسمات الجمالية، وذلك من خلال استقطاب نخبة مميزة من النحاتين السعوديين من مختلف مناطق السعودية".

وأضاف: "جميع الأعمال الفنية المنفذة بالحروف العربية بلغة القرآن وكانت جميع المشاركات المنفذة جميلة وأبهرت الخضور".

وأبان مدير عام إدارة الخدمات الاجتماعية بالأمانة، المهندس رائد سمرقندي، أن المسابقة عامة لجميع الفنانين والفنانات والخطاطين والخطاطات، الهواة والمحترفين، مشيراً إلى أن لجنة التحكيم بالمسابقة وضعت شروطاً للمشاركة تتمثل في إرسال إسكتش للرسمة التي سيتم تنفيذها، مع العلم أن مقاس كل جدار 2 م × 2م، وأن يراعى في إسكتش المشاركة تشكيل الحروف العربية.