.
.
.
.

السعودية.. العربية.نت داخل غرفة عمليات المصابين بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

إجراءات احترازية صارمة تتخذها المستشفيات السعودية في غرف العمليات الجراحية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، ولرصد ذلك دخلت "العربية.نت" غرفة في مستشفى الملك فهد بالأحساء شرق السعودية، للتعرف على تفاصيلها الدقيقة بعد التسلح بالأدوات الوقائية.

الدكتور محمد السليم استشاري جراحة العظام، أوضح لـ"العربية.نت" أن غرف العمليات يجب أن تكون ذات ضغط سالب وذلك لسحب الهواء إلى نظام تهوية مزود بفيلتر خاص يمنع انتشار فيروس كورونا إلى الأماكن المجاورة.

وأضاف أن أدوات الوقاية يجب أن يتم ارتداؤها لإجراء العملية بأقل المخاطر وهي: الكمامات عالية الكفاءة من نوع n95، وغطاء الوجه الشفاف للحماية من الرذاذ الذي قد يتطاير من تنفس المصاب، ويلبس الفريق الطبي غطاء للرأس والرقبة كي لا تعلق بعض الفيروسات في الجسم.

وأضاف الدكتور السليم، أن جميع الأدوات يتم تعقيمها بعد الانتهاء من العملية، والملابس يتم التخلص منها بطريقة معينة لكبح انتشار فيروس كورونا، حيث إن مثل هذه العمليات فيها صعوبة نظراً لخطورة الفيروس والتركيز العالي.