.
.
.
.

محلل اقتصادي للعربية.نت: فتح الاقتصاد الكلي قريباً في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

تبدأ صباح اليوم الأربعاء المجمعات التجارية وشركات القطاع الخاص وتجار الجملة والتجزئة في السعودية باستقبال جمهور المتسوقين، بعد أن سمحت المملكة برفع منع التجول جزئياً على كافة مدن السعودية، مع الإبقاء على منع التجول "الكلي" في مكة والأحياء المعزولة.

يأتي هذا القرار بعد حزمة من القرارات التي اتخذتها السلطات السعودية سابقاً احترازاً من انتشار وباء فيروس كورونا، وصولاً إلى فتح جزئي للأنشطة الاقتصادية.

من جهته، أكد لـ"العربية.نت" المحلل الاقتصادي فضل البوعينين، أن عودة الحياة جزئيا للاقتصاد ستخفف من المعاناة الاقتصادية التي تعاني منها المنشآت، خاصة في تدفقاتها النقدية.

فضل البوعينين
فضل البوعينين

وأشار إلى أن تكلفة إغلاق الاقتصاد باهظة ولا يمكن تحملها بسهولة في حال استمرار الإغلاق، وأن ضرر الإغلاق لا يقل صعوبة عن تداعيات كورونا، مؤكداً أن الفتح الجزئي هو بداية مرحلة جديدة للوصول إلى الفتح الكلي في حال انحسار حالات الوباء، وأن فتح الاقتصاد الكلي قريبا.

وقال البوعينين: "سيسهم قرار الفتح الجزئي في التخفيف عن المنشآت الاقتصادية بعودتها للعمل والاستفادة من أهم المواسم التجارية بالنسبة للمولات، ومن المتوقع أن ينعكس القرار على الاقتصاد والقطاع الصناعي والتجاري بشكل خاص، كما سيخفف من عبء الحكومة في تحمل تبعات الجائحة الاقتصادية".

وأوضح البوعينين أن مخاطر جائحة كورونا فرضت على جميع الدول أخذ احتياطات مشددة عطلت بسببها الاقتصاد والأعمال وفرضت حظرا للتجول، ومن خلال التطبيق ظهرت مشكلات الاقتصاد وتوقف الأعمال وانقطاع الموظفين عن أعمالهم ما تسبب في وقف مصادر رزقهم، لذا بدأت الدول في التفكير بفتح الاقتصاد تدريجيا مع فرض احترازات تحوط صحية للحد من انتشار الوباء.

يذكر أن السلطات السعودية قد أعلنت السماح بالتجول من 9 صباحا إلى 5 مساء حتى العشرين من رمضان، وفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها، ابتداء من يوم الأربعاء 6 رمضان 1441هـ الموافق 29 أبريل 2020م، وحتى يوم الأربعاء 20 رمضان 1441هـ الموافق 13 مايو 2020م.