.
.
.
.

السعودية.. ما قصة لوحة لولوة الحمود الموجودة بمكتب ولي العهد 

نشر في: آخر تحديث:

تفاجأت الفنانة التشكيلة السعودية لولوة الحمود بوجود لوحتها في مكتب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بعد أن اتصل بها عدد من الفنانين والفنانات ليخبروها بهذا الخبر، في الوقت الذي علق وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان على حسابها في "تويتر"، على تغريدة الفنانة الحمود، عندما نشرت الصورة بقوله: "للمعلومية، ولي العهد وجه من عام ٢٠١٣، بأن تكون في كل مقراته الرسمية الأعمال الفنية التشكيلية بأيدي سعودية.. مبدعة يا لولوة".

التشكيلية الحمود تحدثت إلى "العربية.نت" عن قصة لوحتها والتي تصدرت مكتب ولي العهد، تقول: "اللوحة ضمن مجموعة فنية أطلقتُ عليها اسم الباقيات، والتي تضم مجموعة من اللوحات (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) والتي قمت بعملها بطريقة خاصة في كتابة عبارة (الله) بشكل أكبر، عبر طباعة ورسم وطرق حديثة وفلسفة ألوان مختلطة بألوان اكليرك، ومزج دهان وورق الذهب والحبر، وتضم الألوان الذهبي والفضي والأسود والرمادي واستغرق رسمها قرابة 3 شهور".

وأشارت أنها قامت ببيع اللوحة الأولى (سبحان الله) لمتحف في لوس أنجلوس، ولم تقم بعرض تلك اللوحات على الفنانين، كما باعت جميع هذه السلسلة لشركة في بريطانيا.

وأكدت أن الفترة الحالية تعتبر من أكثر الفترات المميزة للفنانين السعوديين، فهناك اهتمام بالفن والثقافة بشكل عام، ولم تعد من المكملات، بل أصبحت من العلوم الهامة وهوية دولية ووطنية، وقالت: "عشتُ في بريطانيا لفترة طويلة، فالمتاحف العالمية قامت بشراء لوحاتي في كوريا وألمانيا وبريطانيا وأمريكا، وكنت حينها سعيدة لتقدير هذه المتاحف للوحاتي، إلا أن ذلك لا يقارن بسعادتي بوجود أحد أعمالي في مكتب ولي العهد، فهذا الرجل الفذ الذي حقق رؤية وطن، وليس هناك تقدير يوازي تقدير ولي الأمر وتقدير الوطن".

وعن قصة وصول لوحتها إلى مكتب سمو ولي العهد، قالت: "لا أعرف كيف وصلت اللوحة إلى مكتب ولي العهد، فقد سبق وأن بعت تلك اللوحة لشركة بريطانية، مما أضفى عليّ مشاعر الاعتزاز والفخر والسعادة".

لولوة الحمود، فازت مؤخراً بجائزة روابي في الجمعية السعودية البريطانية، والتي قامت بأكثر من 30 معرضا لها وللفنانين السعوديين في العديد من متاحف الدول الأوربية، والتي عرّفت في الفن السعودي، أما خلال أزمة جائحة كورونا الحالية فقامت بعمل لوحات تعبيرية، عبارة عن شكل النرد وقصيدة أبو العتاهية.

يذكر أن الفنانة لولوة الحمود من مواليد الرياض، تخصصت في علم الاجتماع من جامعة الملك سعود، ثم تخصصت في قسم تصميم وسائل الاتصالات المرئية من الكلية الأميركية في لندن، وكانت أول سعودية تحصل على الماجستير من جامعة سنترال سانت مارتنز للفنون تخصص الفن الإسلامي، تعلمت قواعد الخط العربي من رشيد بت، وقد استوحت أعمالها من خلال بحثها في تطوير اللغة العربية في القرن الـ10 الميلادي في الدولة العباسية في 2006، شاركت مع المتحف البريطاني في مشروع يهدف إلى نشر الثقافة العربية الإسلامية في المدارس البريطانية، أمضت ستة أسابيع في مدرسة في لندن للتعريف بالخط العربي والتصميم. قامت بتنسيق العديد من المعارض في دول مختلفة من بينها متحف Duolun في الصين، ومعرض الفن السعودي في SOAS غاليري بروناي.

هذا وبيعت أعمال الحمود من دار كريستيز في دبي، ودار سوذبيز للمزادات في لندن، وكذلك بونهامز في لندن، واقتنيت أعمالها من متحف القارات الخمس في ميونيخ في ألمانيا، ومتحف LACMA في لوس أنجلوس، ومتحف غيغو في كوريا، كما أن أعمالها مستوحاة من الثقافة الإسلامية ومحط اهتمام وإعجاب العالم، وهناك لوحة من سلسلة "لغة الوجود" اقتنيت من متحف القارات الخمس في ميونيخ، وأخرى باسم "سبحان الله" اقتناها متحف لوس أنجلوس ومعروضة حالياً هناك، أما متحف كوريا للفن المعاصر في جزيرة غيغو الذي افتتح عام ٢٠٠٩، فقد جعلها المشاركة الوحيدة من منطقة الشرق الأوسط من ضمن 36 فناناً.