.
.
.
.

السعودية: بروتوكول علاجي دقيق خفّض عدد وفيات المملكة

نشر في: آخر تحديث:

تقدم وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة، بالشكر إلى خادم الحرمين الشريفين وولي العهد على دعمهما اللامحدود للقطاع الصحي.

وخلال كلمة ألقاها فجر الأربعاء، أشار الربيعة إلى أن حالات الإصابات المتزايدة التي وقعت في الأسبوعين الماضيين والتي تجاوزت 1000 حالة يوميا، كانت نتيجة الفحص الموسع الذي تقوم به الفرق الصحية في جميع مناطق المملكة.

معدل الإصابات منخفض

كما أوضح أن المعدل العالمي للإصابات أكثر من 10 أضعاف المعدل في المملكة، وأرجع ذلك لسببين رئيسيين: أولهما وجود بروتوكول علاجي دقيق وموحد طورته وزارة الصحة من خلال مجموعة من الخبراء السعوديين والذين يقومون بالاجتماع بشكل يومي لتحديث البروتوكول بناء على كل جديد في طرق العلاج.

وثانيا، نتيجة الفحص الموسع والمسح النشط الذي تقوم به الفرق المختصة، عن طريق تتبع الحالات والبحث عنها والوصول لها قبل انتشارها وقبل أن تسوء الحالات، منوها بأن الدولة منذ بداية الجائحة عملت على تخصيص آلاف الأسرة للعناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي لمرضى فيروس كورونا المستجد، أضحى شاغرا منها اليوم أكثر من 96%.

كما شدد الربيعة على أن الأشخاص الأكثر خطورة للإصابة الشديدة بالفيروس من هم أكبر من 65لاسنة أو لديهم أمراض مزمنة أو لديهم صعوبات تنفسية.

كورونا من السعودية
كورونا من السعودية

تسجيل 1595 إصابة جديدة

يشار إلى أن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة السعودية محمد العبد العالي، كان أعلن الثلاثاء، تسجيل 1595 إصابة جديدة بفيروس كورونا توزعت بين 14% في الإناث و86% في الذكور، و92% من الحالات الجديدة لبالغين بينما 2% فقط بين كبار السن و6% بين الأطفال، ويرتفع إجمالي المصابين في المملكة إلى 30251.

كورونا في السعودية
كورونا في السعودية

وأضاف المتحدث باسم الصحة السعودية خلال المؤتمر الصحافي اليومي حول كورونا، أن الحالات النشطة بلغت 24620، بينما الحالات الحرجة 134 شخصاً.

كما أعلن المتحدث باسم الصحة السعودية، تسجيل 955 حالة تعافٍ جديدة لترتفع حصيلة الشفاء إلى 5431.

وقال إن مجمل عدد حالات الوفاة في المملكة بلغ 200 حالة بعد تسجيل 9 حالات وفاة خلال الـ 24 ساعة الماضية.