.
.
.
.

إمارة عسير تضع سيدة سعودية ضمن قائمة "الملهمين"

نشر في: آخر تحديث:

اختار أمير منطقة عسير سيدة سعودية ضمن برنامج "وجها في الحدث" لتصبح ملهمة في تحدي الصعاب وقهر المستحيل، نظرا لما أنجزته خلال مسيرة حياتها.

السيدة "أميرة سحيم"، وهي أم لأربعة أبناء أيتام، ربتهم وعلمتهم، في الوقت نفسه استطاعت إكمال دراستها الجامعية، حتى حصلت قبل أيام على درجة الماجستير، والمرتبة الأولى على دفعة إدارة الأعمال.

وفي حوار خاص لها مع "العربية نت"، قالت أميرة "تزوجتُ في عمر مبكر، وأنجبت أربعة من الأبناء، كان زوجي سندا لي ساعدني في إكمال دراستي في الصف الثالث المتوسط، والمرحلة الثانوية، ومن ثم التحقت بجامعة الملك خالد قسم اللغة الإنجليزية، وأثناء دراستي للفصل الدراسي الثاني وقبل الاختبارات، فوجئت باتصال هاتفي بأن زوجي أصيب بحادث مروري ونقل للمستشفى".

وأكملت: "كانت إصابته بالغة دخل بسببها في غيبوبة، وبسبب حالتي النفسية تركت الدراسة، بقي زوجي في غيبوبة ما يقارب السنتين وثلاثة أشهر، وبعدها توفي".

دراسة وعمل بعد وفاة الزوج

وأضافت: "وبعد وفاته تفرغت لتربية أبنائي الأربعة، وحولت كل تركيزي عليهم ونسيت نفسي ومستقبلي، وتحملت مسؤولية كانت أكبر من طاقتي، وفي يوم من الأيام شدني شوقي للعلم، اشتقت للدراسة وكانت رغبتي تزداد يوما بعد يوم، جلست أبحث عن مواعيد التسجيل، ثم التحقت بجامعة جازان قسم اللغة الإنجليزية، ودرست عاماً كاملاً، وكانت رغبتي أن أحول إلى قسم كان له في قلبي مكانًا ومازال مكانه، وهو قسم الإعلام والصحافة، حصلت على المعدل المطلوب، واستطعت التحويل".

كما تابعت: "لم يقتصر تفكيري على الدراسة فقط بل حرصت على البحث عن وظيفة، توظفت بجامعة الملك خالد بمسمى مراقب أمن وسلامة، كان هدفي أيضا أن أكسر حاجز الخوف والحزن الذي عشته بعد أن فقدت زوجي، وأنسى كل تعبي".

العائلة السند الأكبر

وعن العائلة، أشارت أميرة إلى أن عائلتها كانت الداعم الأكبر لها، فأوضحت قائلة: "تخرجت من جامعة جازان بمعدل ٤:٧٥ ، بعدها انضممت لصحيفة آفاق الجامعة - في جامعة الملك خالد - وأصبحتُ مراسلة في صحيفتين إلكترونيتين- والآن في صحيفة الوطن، بعدها قبلت في برنامج الماجستير في جامعة الملك خالد، وانضموا أبنائي الآن معي في الجامعة، الكبير في المستوى الخامس في قسم الاتصال والإعلام، والابن الثاني في المستوى الثالث قسم علوم الحاسب".

وختمت حديثها: "أكملت الماجستير، وها أنا اليوم تخرجت بامتياز، وأدركت بأن الطريق إلى تحقيق الأهداف صعبٌ ومحفوفٌ بالصعاب والمشقات، ولكن من أتقن الصبر لن تكسره الحياة".

وكان الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير، قد طالبت بتكريم المتفوقين لديه في الإمارة، وأثناء لقائه معهم سأل عن العقوبات والصعاب التي واجهتهم، فسردت أميرة قصتها، فاختارها لتكون في برنامج الإمارة للملهمين "وجهاً في الحدث".