.
.
.
.

بكاميرات وطرق آلية حديثة.. مسالخ مكة تستعد لموسم الحج

نشر في: آخر تحديث:

كشف مدير إدارة المسالخ بأمانة العاصمة المقدسة، الدكتور أحمد قوته، عن التسهيلات التي أحدثتها التطبيقات الإلكترونية لخدمة توصيل طلبات الذبائح المعتمدة لدى الأمانة، والتي دُشنت في وقت سابق ضمن حزمة إجراءات احترازية وتدابير وقائية فعَّلتها وكالة الخدمات للحد من انتشار فيروس كورونا والمساهمة في حماية المواطنين والمقيمين من التنقل والازدحام، وتسهيل عميلة البيع وتوصيل الذبائح للمستهلكين، وسد احتياجاتهم وفقاً للاشتراطات الصحية وحفاظاً على صحة الجميع.



وأضاف: "الأمانة اتجهت للاعتماد على استخدام التقنيات الالكترونية الحديثة، وهي إحدى برامج التحول الوطني للمساهمة في تحسين تجربة المواطن لخدمات القطاع البلدي".

وحول استعدادات إدارة المسالخ لموسم الحج هذا العام قال قوته: "الأمانة وضعت خططاً للتنسيق مع الجهات المعنية في حالة ظهور أي حالة اشتباه في المسالخ بمكة المكرمة، لاتخاذ الإجراء اللازم، إضافة إلى تكثيف الأعمال الرقابية، والتي تتمثل في التوعية الصحية والإرشادية وتصحيح جميع الممارسات الخاطئة التي تتم بالمسالخ، من خلال الفرق الرقابية والكاميرات لضمان سلامة اللحوم المُقدمة، وتوفير الأجواء الصحية الآمنة، وتفعيل الطرق الآلية الحديثة التي يتم بواسطتها الذبح والإجراءات الاحترازية التي تضمن المحافظة على عملية الإصحاح البيئي".

70 % مقيمون

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الحج والعمرة في السعودية أن نسبة غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة ستكون 70% من إجمالي حجاج هذا العام، فيما نسبة السعوديين 30% فقط، على أن يقتصر حج المواطنين على الممارسين الصحيين ورجال الأمن المتعافين من فيروس كورونا المستجد.

كما أوضحت أنه سيتم اختيارهم من خلال قاعدة بيانات المتعافين من الفيروس، ممن تتوفر فيهم المعايير الصحية، وذلك تقديرًا لدورهم في رعاية شرائح المجتمع في كل مراحل مواجهة الجائحة.

إلى ذلك، أشارت إلى أن الأولوية من غير السعوديين المقيمين ستكون لمن لا يعانون من أي أمراض مزمنة، ولمن لديهم شهادة فحص مخبري (PCR) تثبت خلوهم من الفيروس، ومن لم يسبق لهم أداء الفريضة من قبل، ممن أعمارهم ما بين 20 إلى 50 سنة، مع تعهدهم بالالتزام بمدة الحجر التي تقررها وزارة الصحة قبل وبعد أداء الشعيرة.