.
.
.
.

السعودية: الحل الليبي الليبي ينهي التدخل الأجنبي

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان⁩، أن الحل الليبي الليبي هو ما ينهي الاقتتال والتدخل الأجنبي.

وقال أثناء لقائه نظيره المغربي ناصر بوريطة في مقر وزارة الخارجية المغربية في العاصمة الرباط، الأربعاء، "قلقون من تأثير الوضع في ليبيا على الأمن الإقليمي العربي"، مشدداً على أن هناك توافقا وانسجاما في رؤى البلدين في المنطقة ضد التدخل الأجنبي وتحديات الإرهاب.

كما أضاف "مباحثاتي مع وزير الخارجية المغربي عكست مدى التوافق والانسجام في الرؤى بين البلدين حيال التحديات المحدقة بالعالم العربي، وعلى رأسها التدخلات الأجنبية والإرهاب، ودورها في زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وما يقتضيه ذلك من ضرورة التنسيق والتعاون المشترك لمواجهته".

وتابع "هناك اتفاقات عديدة ومجالات عديدة للتنسيق، ونحن مكلفون من قيادة البلدين بمتابعة ذلك والعمل على تفعيلها، والدفع بالعلاقات إلى مستويات أعلى".

حل سياسي

من جانبه، قال وزير الخارجية المغربي "نحن قلقون بشأن ما يجري في ليبيا"، مؤكداً أن الحل في ليبيا يجب أن يكون سياسياً والتدخل العسكري الأجنبي يصعّب الوضع.

كما أضاف: "الليبيون قادرون على إيجاد حلول لمشاكلهم بأنفسهم"، مشيرا إلى أن المغرب لن يقدم لليبيين وصفة جاهزة ولكن فضاء لإيجاد حل.

وأكد أن الوضع في ليبيا خطر على الأمة العربية. وتابع "على الليبيين أن يجدوا توافقا والمغرب مستعد للتعاون مع الليبيين، فالتضامن العربي في ليبيا ضروري".

زيارة شملت تونس والجزائر ومصر

هذا ووصل وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الثلاثاء، المغرب بعد زيارة شملت تونس والجزائر ومصر.

واستقبل ناصر بوريطة، وزير الخارجية السعودي، في مطار مدينة سلا بقرب العاصمة المغربية الرباط.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قال أمس الثلاثاء، إن هناك تطابقاً كبيراً في مواقف السعودية وتونس لمواجهة تحديات المنطقة.

كما أكد التزام بلاده، بالتنسيق مع الجزائر للوصول إلى تسوية تحمي ليبيا.