.
.
.
.

سفير السعودية باليمن: بحثت مع غريفثس قضية صافر

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال أزمة سفينة "صافر" المهجورة، التي ترسو قبالة ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة غرب اليمن، وتشكّل قنبلة موقوتة بسبب توقف صيانتها منذ خمس سنوات، وسط تقارير عن احتمالات انفجارها والتسبب بأكبر كارثة بيئية في العالم، تؤرق المجتمع الدولي والحكومة اليمنية على السواء.

وأعلن السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، عن لقائه المبعوث الأممي الخاص لليمن، مارتن غريفثس، اليوم الثلاثاء، في الرياض، قائلاً: "ناقشنا ضرورة سرعة معاينة الخبراء لناقلة النفط صافر".

كما أوضح آل جابر على تويتر أن غريفثس أثنى على دور المملكة لدعم جهود السلام في اليمن، وآخرها آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

إلى ذلك أضاف: "أكدت لغريفثس دعم السعودية لجهوده للتوصل لحل سياسي شامل في اليمن وفق المرجعيات الثلاث".

يشار إلى أنه في وقت سابق الثلاثاء، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، موقف مجلس التعاون الثابت بشأن دعم إنهاء الأزمة اليمنية من خلال الحل السياسي، وفق المرجعيات المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، ودعم اتفاق الرياض، مشدداً على ضرورة بذل الجهد والإسراع بتمكين فريق الخبراء بمعاينة ناقلة النفط صافر.

جاء ذلك خلال استقبال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بمكتبه بمقر الأمانة العامة بمدينة الرياض، اليوم الثلاثاء، مارتن غريفثس، لبحث آخر التطورات التي يشهدها اليمن.