.
.
.
.

هيئة التراث السعودي تناقش أهمية الحرف اليدوية

نشر في: آخر تحديث:

تنظم هيئة التراث التابعة لوزارة الثقافة السعودية لقاءين افتراضيين مع عدد من المهتمين وأصحاب الاختصاص للحديث عن التراث العمراني والحِرف اليدوية بوصفهما ركيزتين أساسيتين في التراث الذي تعنى الهيئة بتطويره والنهوض به.

وسيقام اللقاء الأول في تمام الثامنة والنصف من مساء اليوم الأحد، وسيتم بثه مباشرة عبر قناة وزارة الثقافة في موقع يوتيوب تحت عنوان "تغيير الصورة النمطية للحرف والحرفيين السعوديين"، فيما سيقام اللقاء الثاني مساء يوم الثلاثاء 18 أغسطس تحت عنوان "التراث العمراني وشخصية المكان".

وسيتحدث الحِرفيان أحمد عنقاوي ونورة القحطاني مع المحاورة الدكتورة أريج الدهش في اللقاء الأول عن الأهمية الاقتصادية والاجتماعية للحرف اليدوية، كونها قيمة إثرائية ومهارة فنية، ومنتجاً ثقافياً مهماً ورافداً اقتصادياً وطنياً.

وسيناقش ضيفا اللقاء النظرة الاجتماعية النمطية للحرفي والحرفية وسبل تغييرها وتطويرها.

فيما يستضيف اللقاء الثاني أستاذ العمارة السابق بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتورة عدنان عباس، ومدير مركز التخطيط والتصميم العمراني بوزارة الشؤون البلدية والقروية، المهندس ضي الضويان، ليتحدثا مع الدكتور أحمد خان الهاشمي رئيس قسم العمارة بكلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك عبدالعزيز، عن وضع المدن السعودية حالياً وافتقاد مساكنها إلى الهوية المعمارية التراثية، والحلول الممكنة والكفيلة باستعادة هذه الهوية، ودور التراث العمراني في استعادة شخصية الأماكن المفقودة في ظل التشابه العمراني بين المدن رغم اختلافها جغرافياً ومناخياً.

وتأتي هذه اللقاءات في سياق جهود هيئة التراث لرفع مستوى الوعي بالتراث الحضاري والتأكيد على أهميته في تشكيل هوية المجتمعات والمدن، وذلك عبر تشجيع الحراك المعرفي المرتبط بهذا الاتجاه وتحفيز الخبراء والمهتمين لتقديم أفكارهم أمام عموم الجمهور عبر المنصات الاجتماعية، مع ما يشتمل عليه ذلك من دعم للتراث ولمنسوبيه، وإبراز للهوية التراثية الوطنية والكشف عن انعكاساتها في تفاصيل حياة الإنسان اليومية.