.
.
.
.

السعودية ترحب بوقف النار في ليبيا.. وتدعو لحوار داخلي

نشر في: آخر تحديث:

أعربت وزارة الخارجية السعودية، الجمعة، عن ترحيب حكومة المملكة بإعلان المجلس الرئاسي ومجلس النواب وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأكدت على ضرورة البدء في حوار سياسي داخلي يضع المصلحة الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات، ويؤسس لحل دائم يكفل الأمن والاستقرار للشعب الليبي، ويمنع التدخل الخارجي الذي يعرض الأمن الإقليمي العربي للمخاطر.

سرت والجفرة منزوعتا السلاح

يذكر أنه في وقت سابق الجمعة، أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، وقفاً شاملاً لإطلاق النار، في كافة الأراضي الليبية.

وأوضح السراج في بيان صادر عن المجلس أن "تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتا سرت والجفرة منزوعتي السلاح، على أن تقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلهما".

كما دعا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة خلال مارس القادم، باتفاق الأطراف الليبية.

إخراج المرتزقة وتفكيك الميليشيات

بدوره، دعا البرلمان الليبي برئاسة عقيلة صالح، جميع الأطراف إلى وقف النار، نظراً إلى الظروف الاقتصادية والمعيشية وتفشي فيروس كورونا في البلاد. وأوضح في بيان، الجمعة، أن "وقف إطلاق النار سيخرج المرتزقة ويؤدي إلى تفكيك الميليشيات، ويوقف التدخل الأجنبي".

إلى ذلك أعرب صالح عن أمله بأن يؤدي وقف النار إلى تحويل مدينة سرت الساحلية مقراً للمجلس الرئاسي الجديد، على أن تقوم قوة أمنية من كافة المناطق بتأمينها، تمهيداً لتوحيد مؤسسات الدولة، على أن تستكمل الترتيبات العسكرية طبقاً للمسار التفاوضي العسكري (5+5) برعاية البعثة الأممية.

يشار إلى أن عدة أطراف دولية أبدت ترحيبها بتلك الخطوة، معتبرة أنها تشكل تقدماً نحو تسوية الخلافات والصراعات في البلاد.