.
.
.
.
العراق والكاظمي

وزير خارجية السعودية يبحث بالعراق التحديات المشتركة للبلدين

من المرتقب أن يلتقي الأمير فيصل بن فرحان برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وبنظيره العراقي

نشر في: آخر تحديث:

قام وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، بزيارة إلى بغداد اليوم الخميس.

واستقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وزير الخارجية السعودي، الذي التقى أيضاً نظيره العراقي فؤاد حسين.

وقال وزير الخارجية السعودي بعد اللقاء "تجمعنا مع العراق روابط عميقة وراسخة.. بحثت مع رئيس الوزراء العراقي التحديات المشتركة للبلدين".

وأكد الأمير فيصل بن فرحان، أن السعودية حريصة ومهتمة بتعزيز التعاون المشترك مع العراق.

من جهته، شدد الكاظمي على أن السعودية شريك حقيقي للعراق، موضحا أهمية تفعيل مقررات اللجنة التنسيقية بين البلدين، لتوطيد العلاقات الثنائية.

في سياق متصل، استقبل وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الأمير فيصل بن فرحان. وجرى خلال اللقاء "بحث العلاقات الثنائية، والإشادة بما وصلت إليه من تطور إيجابي على الصعد كافة، واتفق الجانبان على تفعيل مذكرات التفاهم التي أبرمتها الحكومات السابقة، كما بحثا تعميق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، ولاسيما في مجال الزراعة، والبتروكيمياويات، وتزويد العراق بالطاقة، ومناقشة موضوع ربط الطاقة مع دول مجلس التعاون"، حسب بيان للخارجية العراقية.

وأضاف البيان: "تطرق الجانبان إلى نتائج زيارة رئيس الوزراء والوفد المرافِق له إلى واشنطن، وما رشح عنها، وكذا ما تمخّض عن القمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن التي جرت أعمالها في العاصمة عمّان. وقد بحث الوزيران مستجدات الأوضاع الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا أهمية تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة".

يذكر أنها الزيارة الأولى للأمير فيصل بن فرحان إلى العراق منذ تسلمه منصبه وزيراً لخارجية السعودية.

وكان وزير الخارجية العراقي قد استقبل في مكتبه ببغداد، الثلاثاء الماضي، السفير السعودي لدى العراق عبدالعزيز الشمري.

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسُبل تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة