.
.
.
.

صور.. مدينة سعودية اشتهرت بالقصور التاريخية

نشر في: آخر تحديث:

تعد مدينة الطائف من أكثر المدن السعودية حياة عبر التاريخ العربي على مدى العصور، فمنذ سوق عكاظ القديم، وتوافد الناس للحج في الجاهلية وحتى عصرنا الحالي، كانت ولا زالت الطائف اختيارًا لكثير من الوجهاء على مدى التاريخ بحكم موقعها القريب من مكة المكرمة، وطبيعتها المميزة.

وهذا الاختيار انعكس على ثقافة المدينة وتاريخها، بل وهويتها العمرانية والهندسية، حيث أعطى وجود الوجهاء اهتماماً بالعمارة لدى أهل الطائف وثقافتهم المميزة في البناء واستخدام أجحار مختلفة، مثل الجص، والرخام، والصخور، وغيرها من الأحجار الموجودة في العمارة الحجازية والإسلامية.

جبرة المخزومية

ويعتبر قصر جبرة القصر أكبر وأقدم القصور التاريخية في الطائف، إذ يعود تاريخ بنائه إلى العهد الأموي سنة 114هـ، المسمى على جبرة المخزومية، ويضم ثلاثة طوابق وبهوًا وساحة كبيرةً تتميز بوجود نافورة تغذي المزارع والبساتين التي كانت في داخل القصر، كما تحيط به المزارع والجداول المائية لوقوعه على ضفاف أحد الأودية في مدينة الطائف.

ويتميز قصر جبرة بأنه أعيد ترميمه أكثر من مرة، الأمر الذي ساهم في إعطائه تنوعًا في النقوش والزخارف داخل القصر، مثل وجود نقوش وزخارف لم تعرفها العمارة الإسلامية، بل كانت نتيجة التغيرات الثقافية والمعمارية عبر مختلف العصور.

قصر شبرا

"قصر شبرا" وهو القصر الأكثر شهرة بين القصور التاريخية في السعودية، ومدينة الطائف على وجه التحديد، إذ يعد القصر رمزًا من رموز العمارة الإسلامية ويدمج بين الطراز الحجازي في النقوش والرواشين، والطراز الروماني في بناء الجدران والأسطح وزخرفتها.

ويضم " شبرا " حوالي 150 غرفة في أربعة طوابق، والتي حولت جميعها سنة 1995 إلى متحف تراثي يحكي تاريخ القصر ومدينة الطائف، مثل أدوات الزراعة والبناء، وأجهزة استخراج زيت الورد الطائفي، والآلات الحربية المستخدمة في العصور القديمة، كما أعطاه شهرة أكبر نزول الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود فيه خلال زياراته لمدينة الطائف.

بركة الخرابة

ويعد قصر الخرّابة أو قصر البركة كما يقال، من أبرز القصور التاريخية شمال مدينة الطائف، ويعود السبب في ذلك لصغر مساحته وكبر الساحة التابعة للقصر، حيث يحيط بإحدى أشهر البرك المغذية لعين زبيدة المكونة من أكثر من خمسين بركةً التي تمتد على طريق الحجاج القادمين من العراق وحتى مكة المكرمة.

ويقال إن هذا القصر التاريخي بني في عهد هارون الرشيد، إذ يرجع بعض الباحثين أنه بني في القرن الهجري الثاني إبان إنشاء عين زبيدة، التي أمرت بها زوجة هارون الرشيد، بالإضافة إلى وقوع القصر في منطقة "وجرة" التي كثيرًا ما وردت في الشعر الجاهلي.

وتمثل هذه القصور وغيرها تاريخا مهما يروي التغيرات الثقافية التي اشتهرت وشكلت الثقافة العمرانية لدى أهالي المنطقة، وإعطائها نمطًا مميزًا يليق بطبيعة الطائف ومزارعها وبيئتها.