.
.
.
.

صور لمزارع الأحساء التي تنتج الأرز الأغلى في العالم

نشر في: آخر تحديث:

يتسابق الفلاحون في الأحساء –شرق السعودية- قبيل إشراقة الشمس، خلال هذه الأيام إلى ضواحي "الرز الحساوي الأحمر" الأغلى سعراً على مستوى العالم، للبدء في مرحلة "السناية" لنقل الشتلات من الأراضي التي بذرت فيها، إلى الضواحي التي تم تجهيزها وغمرها بالماء لتظل مدة تصل إلى 4 أشهر.

ويقوم الفلاحون الأحسائيون ذوي الخبرة في زراعة الأرز الحساوي خلال شهر أغسطس، والبدء في مرحلة هامة، تتطلب جهدا كبيرا يطلق عليها مرحلة (السناية)، بعد أن أتموا المرحلة الأولى في زراعة البذور وظهور الشتلات الصغيرة، لتنقل إلى أراضي يتم تجهيزها عبر غمرها بالماء تسمى "الضواحي" لتغرس من جديد، لتأتي بعدها المرحلة الثالثة حين تبدأ ظهور السنبلة، ليتم قصها ونشرها تحت أشعة الشمس لتجف، ليدخل الأرز المرحلة الأخيرة وهي مرحلة "التذرية" وهي فصل حبات الأرز عن السنبلة، ليكون جاهزا للتخزين حتى يتحول لونه إلى الأحمر.

وتعتبر زراعة "العيش الحساوي" كما هو متعارف عليها عند أهالي الأحساء، مهنة متوارثه وتراثا أصيلا عُرف منذ القديم، حتى غدت هدية فاخرة يقدمها الأهالي لضيوفهم، وعنوانا للكرم حين يحل ضيفهم، وخاصة حين يكون الأرز "عتيقا" ومضى على حصاده أكثر من سنتين.



في حين توحدت الأحساء بتميزها عن باقي مناطق العالم في زراعة هذا النوع من الأرز، والذي يصل سعر الكيلو منه إلى 25 ريالا، نظير مناسبة أراضيها الزراعية وخصوبة تربتها معتدلة الحموضة، إضافة على حاجته لأجواء حارة خلال مراحل زراعته، كما أن توافر كميات الماء ذات النبع الطبيعي من باطن الأرض، عامل مهم لنجاح زراعته، فيما اشتهرت عدد من مواقع الأحساء بزراعة هذا النوع من الأرز حتى أصبحت علامة فارقة لمزارعها، منها مزارع الأحساء الشمالية في قرية القرين والبطالية وجليجلة، وكذلك مزارع هجرة الغويبة شرقاً.

ويعتبر الأرز الحساوي وجبة صحية مميزة، فهو يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المتكاملة، وقديماً وحتى وقتنا الحالي، يُقدم للنساء الحوامل والنفساء ومن لديهم كسور في العظام ومعاناة في المفاصل، نظرا لاحتوائه على كمية عالية من عنصر (الحديد + فيتامين ب) والحبة الكاملة منه تحتوي على كمات من الألياف.

في حين وثق المصور الضوئي "درويش ال درويش"، عددا من الصور لعملية "السناية" لمزارع الأحساء، ضمن سلسلة من أعماله التوثيقية التي يبرزها عبر مدونته فيما يخص التراث والتاريخي الأحسائي.