.
.
.
.

مهندس سعودي يحقق حلمه في إنشاء أول متحف إلكتروني

أكثر من 70 ألفا يتفاعلون مع المتحف عبر مواقع التواصل الاجتماعي

نشر في: آخر تحديث:

استطاع شاب سعودي أن يحقق حلمه في التعريف بحضارة وتاريخ السعودية، ونقلها إلى العالم الافتراضي عبر متحف إلكتروني، باستخدام عدد من لغات العالم، كما تلقى المتحف العديد من الرسائل والاستفسارات فضلا عن التواصل التفاعلي مع الزوار.

المهندس عمر مرشد، الذي يهوى التحف والتراثيات، نمت لديه الفكرة خلال فترة ابتعاثه في الولايات المتحدة الأميركية لدراسة الهندسة المعمارية، يقول لـ"العربية.نت": "أحرص دائماً على حضور المزادات العالمية للتحف والتراثيات، ولاحظت حينها وجود العديد من القطع والمقتنيات التي تخص تاريخ السعودية وحكامها، مثل هدايا الملوك إلى الوزراء والسفراء وضيوف المملكة، ومنذ ذاك الوقت، راودتني فكرة البدء في مبادرة الجمع والتوثيق والنشر الإلكتروني".

وأضاف: "يهدف المتحف الرقمي إلى التعريف بالتاريخ السعودي للأجيال الشابة الحالية والقادمة، عن طريق جمع المقتنيات مثل (المجوهرات، الساعات، الخزف، الأعمال الفنية، العملات والمسكوكات، الصحف والمجلات، الطوابع، الصور النادرة....) وعرضها بأسلوب تكنولوجي للتعريف بتاريخ السعودية محلياً وعالمياً بعدة لغات، منها الإنجليزية والألمانية والروسية والفرنسية.

وتابع: "بعد مراحل الجمع والتخطيط، قدمتُ مشروع تخرجي لمرحلة الماجستير من أكاديمية الفنون في سان فرانسيسكو تحت عنوان (متحف المصمك الإلكتروني) بتوصية من الجمعية السعودية للمحافظة على التراث (نحن تراثنا)، وهو مشروع عبارة عن مبنى افتراضي يحتوي على متحف ومركز ثقافي بتصميم معماري مستوحى من عمارة الدرعية القديمة وحصن المصمك وقصر المربع، مع التركيز على تجربة الزوار التي تحاكي مظاهر الحياة القديمة في نجد".

والمتحف، الذي يتفاعل معه على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من 70 ألف متابع، يعرض مقتطفات من التاريخ السعودي المصور، ويساهم في بناء قاعدة بيانات موثقه بالتعاون والاستناد على معلومات مراكز البحث والمتخصصين في دارة الملك عبدالعزيز ومؤسسة الملك سعود للأبحاث والنشر، بالإضافة إلى التواصل مع الباحثين.

وكشف المهندس عمر أن المتحف الإلكتروني شارك في تطبيق تجربة (المتحف المتنقل لعرض التاريخ السعودي) خلال العديد من الاحتفالات الوطنية.