.
.
.
.

البيئة السعودية تدعم زراعة "البن" بهذه الطريقة

الهدف من تمويل هذا النوع من الزراعات، زيادة نسبة الاكتفاء الذاتي، وإحلال نسبة من واردات البن، وتوفير فرص عمل في مناطق الإنتاج، ودعم وزيادة دخل صغار المنتجين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية عن فتح مسار عبر صندوق التنمية الزراعية، لدعم زراعة وصناعة وتسويق البن السعودي، ويأتي ذلك بعد توجه العديد من المزارعين السعوديين لزراعة البن، في مناطق متعددة ، وخاصة في جنوب السعودية "جازان والباحة وعسير"، في الوقت الذي تزايد فيه الإقبال على إنتاج المزيد من منتجات، نظير الطلب الواسع لها.

وأضافت الوزارة، أن ذلك يأتي ضمن البرنامج المساند لبرنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة بالسعودية، والمناطق المستهدفة من تمويل زراعة البن هي الباحة وعسير وجازان، يمكن للمزارعين والمستثمرين والجمعيات التعاونية الاستفادة من التمويل الذي يقدمه الصندوق في عدة مجالات، وهي شتلات البن وشبكات التنقيط، ومعامل ومصانع البن، وآلات حصاد وتجفيف وتقشير البن، وبرنامج حصاد الأمطار.

وأشارت إلى أن الهدف من تمويل هذا النوع من الزراعات، زيادة نسبة الاكتفاء الذاتي، وإحلال نسبة من واردات البن، وتوفير فرص عمل في مناطق الإنتاج، ودعم وزيادة دخل صغار المنتجين، منوهة بإمكانية الحصول على التمويل من خلال زيارة أحد فروع الصندوق، أو مراكز الخدمة التابعة له.

يذكر أن زراعة البن تشهد إقبالاً متزايداً من الأهالي في جبال منطقة جازان (جنوب السعودية)، وهو إرث متأصل بين أبناء المحافظات الجبلية بالمنطقة، والممتد من محافظة العارضة جنوباً وفيفا والداير بني مالك والعيدابي وهروب إلى الريث شمالاً.
وتعد محافظة الداير أحد مواقع انتشار «البن الخولاني» الذي يعد من أندر وأغلى أنواع البن في العالم، وتعتلي مزارعها قمم الجبال، ويقطن محافظة الداير 100 ألف نسمة تقريباً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة