.
.
.
.

سعودي يخطف لقب مصور العام 2020 ببريطانيا بتصوير الحشرات

"المسابقة ضمت تنافس أكثر من 800 مصور على مستوى العالم متخصص في تصوير الماكرو، ووصل عدد الصور المشاركة في المسابقة أكثر من 5000 صورة من جميع أنحاء العالم"،

نشر في: آخر تحديث:

حاز المصور العالمي السعودي "مفيد أبو شلوه" على "الجائزة الكبرى" ولقب مصور لومينار في المسابقة السنوية العالمية والمتخصصة في تصوير الحشرات، حيث تم الإعلان عن الفائزين في الحادي والعشرين من شهر أكتوبر لعام 2020، حيث أقيمت المسابقة بالتعاون مع المنظمة الخيرية "حياة الحشرات" وهي المنظمة الوحيدة في أوروبا المكرسة للحفاظ على جميع اللافقاريات وإنقاذ أندر الكائنات الصغيرة في بريطانيا.

وفي حديث لـ "العربية.نت" مع المصور مفيد، قال: "المسابقة ضمت تنافس أكثر من 800 مصور على مستوى العالم متخصص في تصوير الماكرو، ووصل عدد الصور المشاركة في المسابقة أكثر من 5000 آلاف صورة من جميع أنحاء العالم، وكان من شروط المسابقة في الحصول على لقب "مصور العام" أن تحوز 5 من أعماله مراكز متقدمة في خمس أقسام مختلفة من أصل 10 أقسام بالمسابقة، كما ضمت لجنة التحكيم شخصيات معروفة جداً بما في ذلك رئيسة Buglife ، جيرمين جرير ، وعالم الطبيعة نيك بيكر، ومصور اللافقاريات الرائد ليفون بيس، والبروفيسور ستيف أورميرود، وعالم الأحياء أرنو فان بيرج هينجوين".

وأضاف: "بعد اللقاء الذي أجراه معي السيد مايك بيتس مالك قبل الإعلان عن النتائج، من قبل موقع فوتوكرود الشهير، والذي كان أحد الرعاة للمسابقة، قال لي: لقد أذهلت لجنة التحكيم بمستوى عالٍ من المهارة الفنية والإبداع، ومن الواضح تفانيك الدقيق في مهنتك ألف مبروك أنت تستحق هذا اللقب وبجدارة".

في حين تم تداول خبر فوز "أبو شلوه" في العديد من الصحف العالمية، من بينها صحيفة الجارديان البريطانية والقلوبل ميل الكندية.

المصور مفيد، بدأ في تصوير الحشرات منذ أكثر من 10 سنوات، وحاز على أكثر من 147 جائزة في مجال تصوير الماكرو، يقول: "بدايتي كانت صعبة جداً، وأوشكت حينها من الابتعاد عن هذا المجال نظراً لندرة المعدات المتخصصة وكلفتها، وأيضاً صعوبته، ولكني عندما أرى صوراً في مواقع فنية أو علمية للتصوير الفوتوغرافي، فأول ما ينتابني هو كيفية تصويرها وإخراجها بهذه الدقة، وأجد أن الإصرار والصبر لوقت كاف كان بمثابة الخطوة الأولى للانطلاق".

وحكى أبو شلوة كيف بدأ أكثر من مرة في البحث عن بدائل لما هو نادر أو غير موجود من المعدات في المنطقة، واستخدم أساليب تقليدية لتحويل بعض العدسات مثل عدسة 18-55 إلى ماكرو بأقل الإمكانيات، وحقق بها خلال عامين نتائج مرضية، وحصد أيضا عدة جوائز استثمرها في تطوير معداته، يقول: "إن أصعب التحديات التي واجهتها هي معرفة الكائنات التي أعمل على تصويرها وبشكل عميق من الناحية العلمية، بإمكان أي شخص أن يصبح مصور ماكرو، لكن أن تصبح مصوراً ومتخصصا بشكل علمي في آن واحد، فهذه بصمة مختلفة عما هو موجود على الساحة".

وأضاف: "تشكلت لدي دراية بسلوك أغلب الحشرات، وأصبحتُ قادراً على تميز الأنواع السامة والعدوانية، وكذلك أماكن تواجدها والفصول التي تتكاثر بها".

حصل الشاب أبو شلوة في مشواره على 4 ألقاب عالمية، من أبرزها اللقب الأول من ألقاب الجمعية الأميركية للتصوير الفوتوغرافي، واللقب الأول من الفيدرالية الدولية للتصوير الفوتوغرافي لمنظمة "فياب العالمية"، كما حصلت أعماله على أكثر من 10 ملايين مشاهدة في فترة قياسية، وذلك في الموقع العالمي "يوبيك" والذي كرمه كأحد نجومه في تصوير الماكرو.

ولعل المفاجأة الجميلة أن أكثر من جامعة في الخارج صارت تستعين به لتزويدها بعينات محددة من الحشرات المدرجة في القائمة الحمراء والتي تعد من الحشرات المهددة بالانقراض، لتصويرها بشكل كامل وبعض أجزائها، ومن ثم إرسالها لهم لتصنيفها وتوثيقها علمياً.

وأبو شلوة، يُشارف على إطلاق الإصدار الأول من كتابه الموسوعي الذي سيكون على قسمين: الأول حشرات بيئتنا، والثاني: حشرات البيئة الغربية، وذلك باللغتين العربية والإنجليزية.